النعيمي: نفط قزوين لا يهدد حصة أوبك   
الثلاثاء 1424/4/4 هـ - الموافق 3/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن إنتاج النفط بمنطقة بحر قزوين لا يمثل تهديدا لحصة أوبك في السوق في ضوء توقعات بنمو مطرد للطلب العالمي في العقدين القادمين.
لكن النعيمي أكد بالمقابل أن ثمة حاجة لمزيد من التنسيق مع هذه القوى المستقبلية في صناعة النفط لمنع أي تقلب حاد في الأسعار.

وقال في مؤتمر لصناعة النفط في باكو اليوم الثلاثاء "أريد توضيح أننا لا نعد الإنتاج من بحر قزوين تهديدا لأسواق النفط، وفرة إمدادات النفط يمكن أن تضمن نموا صحيا للاقتصاد العالمي، لكن عدم التعاون يهدد هذا النمو".

وحذر النعيمي أذربيجان التي تستضيف المؤتمر ونظراءها من أن عدم التعاون مع أوبك بشأن الإنتاج وانخفاض الأسعار دون عشرة دولارات للبرميل قد يجبر المنتجين الذين يتحملون تكلفة باهظة على وقف الإنتاج.

وقال النعيمي "يعتقد الخبراء أنه يمكن خسارة إنتاج يتراوح بين خمسة وعشرة ملايين برميل يوميا إذا هوت الأسعار دون عشرة دولارات للبرميل". وأضاف "انخفاض الأسعار لمدة عامين أو ثلاثة يمكن أن يؤدي لأزمة اقتصادية في 30 دولة أو أكثر يتجاوز تعداد سكانها مليار نسمة وفي الاقتصادات التي تعتمد على النفط".

وتكلفة إنتاج السعودية للنفط هي الأقل على مستوى العالم وتتراوح بين دولار واحد ودولارين للبرميل. ونفط بحر قزوين يتكلف أعلى، إذ يتطلب تكنولوجيا بحرية باهظة وخطوط أنابيب تمتد لمسافات طويلة حتى يصل للسوق.

وتصدر أذربيجان كميات قليلة للأسواق العالمية عن طريق منفذ على البحر الأسود في روسيا وجورجيا لكنها تريد أن تصبح قوة رئيسية عام 2005 بعدما تمد مجموعة شركات تقودها بي بي خطا جديدا ضخما إلى ساحل تركيا على البحر المتوسط. ومن المتوقع أن يرتفع الإنتاج ثلاث مرات إلى مليون برميل في العام 2005.

لكن طموح كزاخستان أكبر وتأمل في منافسة مصدرين مثل المكسيك والنرويج وتصدير ما يصل إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا مع حلول العام 2010 مقارنة مع نحو مليون برميل يوميا في الوقت الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة