المركزي العراقي يخفض الفائدة وصادرات النفط تزيد في 2008   
الجمعة 1429/12/29 هـ - الموافق 26/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)

تراجع التضخم في العراق إلى 12.7% في نوفمبر من 13.6% في أكتوبر
(الفرنسية-أرشيف)

قرر البنك المركزي العراقي خفض أسعار الفائدة بنقطة مئوية واحدة لتتراجع إلى 14% اعتبارا من الرابع من يناير/كانون الثاني المقبل مع تراجع التضخم وذلك لتعزيز النمو الذي تأثر بانخفاض أسعار النفط.

وبرر البنك في بيان له الخطوة بانخفاض مؤشر أسعار المستهلك في نوفمبر/تشرين الثاني وسعيا لدعم نمو الناتج المحلي الإجمالي.

وتراجع التضخم الأساسي في العراق إلى 12.7% سنويا في نوفمبر/تشرين الثاني من 13.6% في أكتوبر/تشرين الأول.

وفي الشهر الماضي خفض البنك المركزي أسعار الفائدة نقطة مئوية قصد من ورائها المساعدة في حماية الاقتصاد من الأزمة المالية العالمية.

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي اعتبر الأسبوع الماضي أن النشاط الاقتصادي انتعش في العراق جراء انحسار العنف، غير أن الانخفاض الحاد في أسعار النفط أدى إلى تدهور التوقعات المالية.

وكان صندوق النقد توقع في سبتمبر/أيلول الماضي أن يحقق الاقتصاد العراقي نموا بنسبة 9% عام 2009، إلا أنه مع تراجع النفط وانزلاق الاقتصاد العالمي إلى الركود يبدو أن ذلك أصبح مستبعدا.

وتراجع سعر النفط إلى 36 دولارا للبرميل اليوم، منخفضا بأكثر من 110 دولارات عن الذروة التي بلغها في يوليو/تموز الماضي. ويمثل النفط نحو 95% من إيرادات الميزانية العراقية.

صادرات النفط العراقي زادت 11% في 2008 (الفرنسية-أرشيف)
صادرات النفط

من ناحية أخرى قالت وزارة النفط العراقية إنها حققت زيادة في تصدير النفط الخام للعام الحالي فاقت توقعات صندوق النقد الدولي.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة عاصم جهاد أن صادرات النفط العراقي بلغ معدلها 1.880 مليون برميل يوميا أي بزيادة 11% مقارنة بتوقعات صندوق النقد الدولي التي أشار فيها إلى أن إنتاج العراق سيبلغ مليونا وسبعمائة ألف برميل يوميا خلال عام 2008.

وأضاف أن الوزارة قللت بشكل كبير من وارداتها من المشتقات النفطية العام الحالي إلى حدود المليار دولار بعد أن كانت في السابق تكلف أربعة مليارات دولار من خلال زيادة الإنتاج المحلي لعام 2008.

وحول العقود ومذكرات التفاهم التي وقعتها الوزارة مع الشركات أوضح جهاد أن "دورة التراخيص الأولى أهلت 35 شركة نفطية كبرى من بين 120 شركة عالمية للمنافسة على عقود تأهيل عدد من الحقول النفطية وفق عقود الخدمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة