أوبك تأمل خفض إنتاج نفط المنتجين المستقلين   
الاثنين 1424/8/4 هـ - الموافق 29/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع لوزراء أوبك بمقر المنظمة في فيينا الأسبوع الماضي (الفرنسية)
ذكر وزير الطاقة والمناجم الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو اليوم أن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تأمل أن يخفض منتجو النفط المستقلون إمداداتهم للسوق بإجمالي 500 ألف برميل يوميا عقب قرار المنظمة الأسبوع الماضي خفض إنتاجها بواقع 900 ألف برميل يوميا.

وقال بورنومو الذي سيشغل منصب رئيس أوبك اعتبارا من بداية يناير/ كانون الثاني المقبل إن هناك مخاوف من هبوط الأسعار في العام المقبل نتيجة وفرة المعروض وهو ما دفع أوبك إلى خفض إنتاجها بشكل مفاجئ.

وأشار الوزير الإندونيسي إلى أن أوبك تتوقع وفرة مقبلة في الإمدادات تبلغ 1.4 مليون برميل يوميا في السوق العالمية مما يثير مخاوف من هبوط أسعار النفط.

وحول ما إذا كانت أوبك ستدافع عن النطاق السعري المستهدف لنفطها بين 22 و 28 دولارا للبرميل قال بورنومو إن هذه المسألة ستثار في اجتماع المنظمة في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

ويرى المحللون أن خفض إنتاج أوبك بواقع 900 ألف برميل يوميا اعتبارا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني لن يؤثر كثيرا على المعروض نظرا لأن العراق ينوي إعادة إنتاجه إلى مستويات ما قبل الحرب في أوائل العام المقبل وفي ضوء النمو الكبير في إنتاج المنافسين من خارج أوبك.

من جانبه توقع رئيس منظمة أوبك عبد الله العطية أن ينضم المنتجون المستقلون إلى أوبك في تقليص الإمدادات العام المقبل إذا تطلب الأمر. لكن النرويج ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم قالت يوم الجمعة الماضي إنها لا ترى ضرورة لخفض إنتاجها.

ومن المقرر أن يعقد وزراء أوبك اجتماعهم المقبل في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول في فيينا لتحديد سياسة الإنتاج للربع الأول من عام 2004 .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة