وزير الطاقة الكويتي يواجه تحدي الاستثمار والاحتياطيات   
الأربعاء 1427/6/15 هـ - الموافق 12/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)

استجوابات برلمانية كويتية حول احتياطيات النفط (الفرنسية)

يشكل فتح قطاع النفط الكويتي أمام الاستثمارات الأجنبية والدعوات لتوضيح حقيقة حجم احتياطيات البلاد تحديا أمام وزير الطاقة الكويتي الجديد الشيخ علي الجراح الصباح.

وعين الشيخ الصباح (56 عاما) وهو مصرفي ودبلوماسي سابق وزيرا للطاقة في الحكومة الجديدة التي شكلت الاثنين الماضي وكسلفه فقد جاء الوزير الجديد من خارج قطاع النفط وينتمي لأسرة الصباح.

وقال المحلل النفطي كامل الحرمي إن أول وأكبر تحد سيواجه الوزير الجديد في البرلمان القضية المتعلقة باحتياطيات النفط الكويتية.

ورأى أنه يجب مناقشتها ومعالجتها بشفافية ووضوح مشيرا لتقدم بعض البرلمانيين باستجوابات رسمية في هذا الشأن بالفعل.

وذكرت نشرة بتروليوم إنتليجنس ويكلي المتخصصة في النفط أنها اطلعت على سجلات كويتية داخلية تظهر أن الاحتياطيات تبلغ نحو 48 مليار برميل مما يشكل نصف الرقم المعلن رسميا والبالغ 99 مليار برميل التي تمثل 10% من احتياطيات النفط العالمية.

وقال وزير الطاقة السابق الشيخ أحمد الفهد الصباح إن التقرير يرسم صورة جزئية فقط بينما وصفه مسؤولون آخرون بأنه غير دقيق.

وتتنافس شركات عالمية بقيادة بي بي وإكسون موبيل وشيفرون كورب من أجل الفوز بعقد استثمار يسمح للشركات بتشغيل حقول نفط لفترة محددة دون شمول العقود المشاركة في الإنتاج أو الاحتياطيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة