أسعار النفط تتراجع عن مستويات قياسية   
الخميس 1428/10/7 هـ - الموافق 18/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)

أسعار النفط لا تزال تدعم من مخاوف نقص الإمدادات والتوترات السياسية (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت أسعار النفط للعقود الآجلة للخام الأميركي قليلا خلال التعاملات الآسيوية اليوم عن مستوى قياسي سجلته أمس يتجاوز 88 دولارا.

لكن الأسعار لا تزال تدعم من مخاوف نقص إمدادات المعروض وتزايد التوترات في الشرق الأوسط.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود تسليم نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بـ21 سنتا إلى 87.40 دولارا للبرميل في تعاملات إلكترونية عبر نظام غلوبكس.

ورفض الدكتور رمزي سلمان مستشار وزير الطاقة القطري وصف أسعار النفط الحالية بأنها مبالغ فيها.

وقال في تصريحات للجزيرة إن الأسعار الحالية هي نتيجة مضاربات، وتستهدف تحقيق أهداف الدول المستهلكة التي تريد التحول إلى مصادر أخرى للطاقة غير النفط.

ودعا كبير المحللين بإدارة معلومات الطاقة الأميركية دوغ ماكنتاير إلى زيادة أخرى في إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من الخام للمساعدة على خفض الأسعار، معتبرا أن لدى أوبك القدرة على ذلك.

من جهتها عبرت أوبك عن قلقها من ارتفاع أسعار النفط، لكن بعض أعضائها قال إن المنظمة لا يسعها القيام بأكثر مما قامت به.

وقررت أوبك الشهر الماضي رفع إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا مع بداية نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وفي بيان قال الأمين العام عبد الله البدري إن أوبك لا تريد أسعارا للنفط بهذا المستوى إلا أنها تعتقد أن العوامل الأساسية لا تدعم الارتفاع الراهن في الأسعار، وأن السوق تتلقى إمدادات كافية، كما أن مخزونات الوقود بالدول المستهلكة بلغت مستويات مريحة.

وتجاهل مسؤول من أوبك المخاوف المتعلقة بالإمدادات قائلا إنهم يضخون أكثر مما يكفي من الخام للمستهلكين، وأرجع ارتفاع الأسعار إلى مضاربات صناديق التحوط وتوترات سياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة