صفقة لتوليد الكهرباء بالعراق   
الثلاثاء 1432/5/3 هـ - الموافق 5/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)

المحطات العراقية الحالية عاجزة عن توفير حاجة البلاد من الكهرباء (الفرنسية-أرشيف)

كشفت وزارة الكهرباء العراقية عن عرض منخفض تقدمت به شركتان إحداهما سعودية والأخرى صينية لتركيب أربع توربينات لتوليد الكهرباء تعمل على الغاز في محافظة البصرة جنوب العراق تبلغ قيمته 204.4 ملايين دولار.

وأوضح وكيل الوزارة سلام قزاز أن الطاقة الإجمالية للوحدات ستبلغ 500 ميغاوات وسيجري تركيبها في محطة للكهرباء في حي النجيبية بمحافظة البصرة، وأضاف أنه سيجري تركيب الوحدات خلال 17 شهرا.

وعن موعد القرار النهائي على الصفقة المقدم من ماشينري أنجنيرنغ كورب الصينية ومجموعة داو الجميح التي تتخذ السعودية مقرا لها، أبلغ قزاز الصحفيين في البصرة أنه سيجري اتخاذه بعد دراسة الجوانب الفنية للمناقصة.

واعتبرت الوزارة أن عرض الشركتين تفوق على عروض قدمتها مجموعة (أي بي بي) الهندسية السويسرية وإنكا إنسات التركية وهيونداي للصناعات الثقيلة الكورية الجنوبية.

ويعاني العراق نقصا حادا في إمدادات الطاقة الكهربائية منذ سنوات، مما اضطر الحكومة إلى اللجوء إلى اعتماد أسلوب القطع المبرمج وتقنين تزويد المشتركين بالكهرباء إلى ما بين أربع وست ساعات يوميا، ويعد تكرار انقطاع التيار الكهربائي من أبرز الشكاوى الرئيسة للمواطنين.

ووفقا للوزارة تبلغ ذروة الطلب في العراق في الشتاء حوالي 11.500 ميغاوات، بينما تبلغ الإمدادات بما في ذلك الطاقة المولدة في العراق والمستوردة من الدول المجاورة 6700 ميغاوات.

وفي الصيف الماضي عندما تجاوزت درجات الحرارة في كثير من الأحيان مستوى 50 درجة مئوية وتم تشغيل مكيفات الهواء بصفة مستمرة قدر الطلب بحوالي 14 ألف ميغاوات، ومن المتوقع أن يتجاوز الطلب 15 ألف ميغاوات الصيف المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة