صندوق النقد يستعد لبحث الأزمة الأرجنتينية   
الثلاثاء 1/11/1422 هـ - الموافق 15/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الأرجنتينية أن وفدا من صندوق النقد الدولي سيزور البلاد في نهاية الشهر سعيا لتسوية الخلافات بين الجانبين بشأن سبل تفادي حدوث انهيار مالي في الأرجنتين بعد خفض قيمة العملة الوطنية البيسو.

واستقر البيسو في بداية أسبوع التداول أمس بعد أن هبط بنسبة 41% يوم الجمعة الماضي الذي كان أول أيام تداوله كعملة حرة منذ عشر سنوات. ونجت العملة حتى الآن من الانهيار السريع الذي من شأنه أن يقضي على الأمل بإسدال الستار على الكساد الذي يسود البلاد منذ أربع سنوات وأدى لتفجر اضطرابات دموية في الآونة الأخيرة.

وبدأ الرئيس الأرجنتيني إدواردو دوهالدي الأسبوع الماضي تطبيق نظام جديد بسعر مزدوج للصرف يقوم على تعويم البيسو بالنسبة للأنشطة السياحية والصفقات المالية وسعر ثابت قدره 1.40 بيسو للدولار للتجارة الخارجية والتعاملات المصرفية.

ورغم انتقاد صندوق النقد الدولي للنظام الجديد لسعر الصرف المزودج الذي اعتبره غير عملي فقد قالت الحكومة إن وفدا من الصندوق سيصل إلى الأرجنتين في نهاية يناير/ كانون الثاني لدراسة خططها.

وقالت الحكومة إنها يمكن أن تصل في غضون شهر إلى اتفاق مع الصندوق قد يفضي إلى برنامج معونة من المؤسسة الدولية. وكان مسؤولون أوضحوا أن الأرجنتين قد تحتاج ما يصل إلى 20 مليار دولار لإنقاذ نظامها المالي.

وتناقش بعثة فنية من صندوق النقد الدولي سبل مساعدة النظام المالي الذي يقول بعض المحللين إنه على شفا الانهيار وسط ترنح البنوك تحت عبء خفض قيمة العملة وتحويل القروض بالدولار إلى البيسو بعد خفض قيمته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة