سوريا تسعى لتنشيط السياحة رغم اضطراب وضع المنطقة   
الثلاثاء 1428/5/13 هـ - الموافق 29/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)
آغا القلعة: السياحة تمثل الآن 7% من الناتج المحلي الإجمالي (الجزيرة-أرشيف)
تسعى الحكومة السورية إلى تعزيز قطاع السياحة خاصة في ظل تقلص موارد النفط، وذلك رغم الوضع المضطرب المحيط بسوريا.
 
واعترف وزير السياحة سعد الله آغا القلعة بوجود مشكلة صورة متصلة بحالة عدم الاستقرار في لبنان والعراق والأراضي الفلسطينية.
 
واعتبر أن سوريا جزيرة تقع في منطقة مضطربة، لذا يحتاج السياح إلى من يبلغهم بأنها آمنة ومستقرة.
 
وأشار القلعة إلى أن الفنادق الفاخرة القليلة في كبرى المدن السورية تشهد معدلات أشغال عالية، مشيرا إلى أن مستثمرين -ومعظمهم من دول الخليج- يعتزمون إقامة مشروعات بقيمة 3.4 مليارات دولار لتلبية الطلب المتوقع من السياح الذين ينمو عددهم بنسبة 15% سنويا.
 
وأوضح الوزير أن السياحة تمثل الآن 7% من الناتج المحلي الإجمالي، وينتظر أن تزيد هذه النسبة إلى 9% بحلول عام 2010. 
 
وتمثل الطاقة أكبر قطاع في الاقتصاد السوري بنحو 28%، لكن ينتظر أن تستورد سوريا أكثر مما تصدر من النفط بداية من العام المقبل. بيد أن السياحة لا يمكن أن تدر على الفور نفس الحجم من العائدات بالعملة الصعبة الذي كانت صادرات النفط تدره خلال 15 عاما مضت.
 
يشار إلى أن بإمكان السياح الحصول على تأشيرة زيارة بسهولة والسفر بحرية في أنحاء سوريا. لكن الولايات المتحدة تنصح رعاياها بإرجاء السفر إلى هناك في أعقاب هجوم شنه مسلحون على السفارة الأميركية بدمشق في سبتمبر/ أيلول الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة