تويوتا تستأنف إنتاجها بالصين   
الجمعة 1433/11/6 هـ - الموافق 21/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:28 (مكة المكرمة)، 17:28 (غرينتش)
تصاعد الاحتجاجات في الصين ضد طوكيو دفعت شركات يابانية لإغلاق مصانعها (الأوروبية)

قال متحدث باسم شركة تويوتا اليابانية للسيارات اليوم إن الشركة ستستأنف عملياتها في تسعة مصانع تابعة لها في الصين يوم الاثنين المقبل، بعدما علقت العمل في بعضها نتيجة احتجاجات مناهضة لليابان ردا على قرار طوكيو شراء ثلاث جزر متنازع عليها بين البلدين.

وقدرت مؤسسة أي.أتش.أس أوتوموتيف بأن يكبد النزاع بين البلدين شركات السيارات اليابانية خسائر بنحو 250 مليون دولار. وتواجه هذه الشركات خطر تراجع مبيعاتها في أكبر سوق للسيارات في العالم.

وفي سياق متصل، قال مصدر تجاري ياباني إن بكين شددت إجراءات الفحص الجمركي على البضائع اليابانية في الموانئ الصينية، ونقلت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن وزير المالية الياباني جان أزومي قوله إن هذا التشدد الجمركي ينطوي على خطورة كبيرة، محذرا من أن النزاع حول جزر في بحر الصين الشرقي قد يضر باقتصاد البلدين. وتعد اليابان ثالث أكبر شريك تجاري للصين بحجم تبادل بلغ العام الماضي نحو 340 مليار دولار.

شركة شحن يابانية قالت أمس إنها تعرضت لعمليات تفتيش جمركي شديد في مدينتين بالصين، كما حذرت شركة شحن يابانية أخرى عملاءها من تأخير في التسليم جراء تدهور العلاقات بين الصين واليابان

التفتيش الجمركي
وذكرت شركة يوسن لوجيستك -وهي ثالث أكبر شركة شحن في اليابان- أمس أنها تعرضت لعمليات تفتيش جمركي شديد في مدينتي تشينغداو وتشنغتشو في الصين. كما حذرت شركة كينتيتشو ورد إكسبرس -ثاني أكبر شركة شحن باليابان- عملاءها من تأخير في تسليم شحنات جراء تدهور العلاقات بين أكبر اقتصادين في القارة الآسيوية.

كما أعادت شركات يابانية النظر في نشاطها بالصين، حيث قالت الخطوط الجوية اليابانية إنها ستقلص خدماتها في كل من بكين وشنغهاي خلال الشهر المقبل بعد إلغاء عشرات الآلاف من الحجوزات إلى الصين.

وفي الجانب المقابل، أعلن مكتب سياحي صيني اليوم إلغاء مشاركته في معرض سياحي دولي باليابان، كما أصدر تحذيرا للمسافرين الصينيين إلى البلد الجار.

استطلاع رأي
وكشف استطلاع أجرته وكالة رويترز أن 41% من الشركات اليابانية ترى أن تصاعد الخلاف حول الجزر الثلاث سيؤثر على خططها في الصين، كما أن بعضها يدرس توقيف نشاطه في ثاني أكبر اقتصادات العالم ونقله إلى بلدان أخرى.

وأبلغ مسؤولو جمارك في ميناء مدينة تيانجين قرب العاصمة الصينية الشركات اليابانية بأن صادراتها ستخضع لعمليات فحص بشكل أكبر، وذكرت صحيفة أشاسي أن صادرات اليابان إلى الصين قد تعرف تباطؤا، فقد أعلنت شركة هوندا لصناعة السيارات أنها وضعت خططا احترازية بشأن تدهور العلاقات بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة