بريطانيا وهولندا قد تقاضيان آيسلندا   
الاثنين 1432/5/9 هـ - الموافق 11/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:41 (مكة المكرمة)، 7:41 (غرينتش)

أدت الأزمة المالية عام 2008 إلى انهيار القطاع المصرفي الآيسلندي (الفرنسية)


تعهدت كل من بريطانيا وهولندا بمقاضاة آيسلندا بعد رفضها تعويضهما عن أموال لمودعين بريطانيين وهولنديين خسروا نحو 5.8 مليارات دولار في انهيار بنك آيس سيف.
 
ورفض الآيسلنديون خطة لتسديد الأموال بأغلبية 60% في استفتاء جرى السبت الماضي، وهو ثاني رفض للسداد في ثاني استفتاء في نحو عام.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الرفض حدث بالرغم من تحذيرات بأنه قد يعيق عملية النمو الاقتصادي في البلاد ويؤخر انضمامها للاتحاد الأوروبي.
 
وأشارت كل من بريطانيا وهولندا إلى أنه لا توجد فرصة أخرى للتفاوض مع آيسلندا مما يعني أنهما ستلجآن إلى محكمة دولية لتقرير من هو المسؤول عن ضياع الودائع عندما انهار القطاع المصرفي لآيسلندا معام 2008.
 
وتتعلق القضية بأموال مودعين بريطانيين وهولنديين في بنك آيس سيف التابع لمؤسسة لاندس بانكي المالية.
 
وقد تم تعويض المودعين عن طريق نظم التأمين المحلية في بريطانيا وهولندا.
 
وقال وكيل الخزانة البريطانية داني ألكسندر "علينا التزام باستعادة تلك الأموال وسوف نستمر بالمطالبة بها حتى تحقيق ذلك الهدف".
 
ويعتبر الرفض الشعبي ضربة للحكومة الآيسلندية بعد عامين من بذل الجهود لمساندة عملية تسديد تلك الأموال.
 
يُشار إلى أن خطة إنقاذ آيسلندا بالتعاون مع صندوق النقد الدولي كانت واجهت في الماضي عقبات بسبب مسألة الودائع ببنك آيس سيف، وقد يواجه تنفيذ الخطة تأخيرات أخرى.
 
وحذرت هولندا من أن مسألة استرداد الأموال تعتبر أحد المتطلبات الأساسية لقبول عضوية آيسلندا في الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة