إيران تعتزم تقنين توزيع البنزين   
الأحد 1428/1/3 هـ - الموافق 21/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)
إيران تستورد 40% من استهلاك البنزين اليومي (الفرنسية)
تعتزم إيران تقنين توزيع البنزين في السنة الفارسية الجديدة التي تبدأ في 21 من مارس/آذار.
 
وقال وزير الداخلية مصطفى بور محمدي إن الحكومة تصر على تقنين توزيع البنزين لإبقاء الأسعار مستقرة ولمنع مشكلات اقتصادية, في الوقت الذي يرى فيه البرلمان أنه يجب على الحكومة أن تقنن توزيع البنزين المنتج في إيران وتبيع البنزين المستورد بسعر السوق. وأوضح محمدي أن الحكومة وافقت على  التقنين لكنها لم توافق على إمدادات للبنزين زيادة على الحصة.
 
كما أشر محمدي إلى أن الحكومة اقترحت تخصيص 2.5 مليار دولار لواردات البنزين في السنة الفارسية القادمة وفي حال عدم موافقة البرلمان على نظام التقنين الذي تقترحه الحكومة فإن ذلك المبلغ سيزداد.

وكان البرلمان قد وافق على ما مجموعه خمسة مليارات دولار لواردات البنزين في السنة الفارسية الحالية التي تنتهي في 20 من مارس/آذار.
 
ويباع البنزين بسعر 0.09 دولار للتر في إيران حيث يعتبر الناس الوقود الوفير والرخيص حقا لهم لكن خبراء اقتصاديين يعتقدون أن ذلك يشجع على الإسراف في الاستهلاك وقيام تجارة مربحة في الوقود المهرب إلى جيران إيران.

ورغم أن إيران رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم فإنها لا تملك طاقة تكرير كافية للاستهلاك المحلي وتستورد 40% من استهلاك البنزين اليومي البالغ 70 مليون لتر وتدعم الحكومة استيراد البنزين  بمبالغ كبيرة.

وتمتلك إيران احتياطيا نفطيا يقدر بـ12% من مجمل احتياطي العالم ويقدر احتياطها القابل للاستخراج بـ130 مليار برميل.
 
كما يمثل النفط 80% من إجمالي عائدات إيران ويبلغ إنتاجها منه 4.2 ملايين برميل يوميا، لكنها تخطط لزيادة طاقتها الإنتاجية إلى خمسة ملايين برميل يوميا بحلول 2010.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة