اليمن يغلق موانئه وصندوق النقد يؤجل برنامج إقراضه   
الخميس 1436/6/6 هـ - الموافق 26/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)

قال صندوق النقد الدولي إنه أرجأ مراجعة برنامجه لإقراض صنعاء إلى أن يصبح الوضع أكثر وضوحاً، بينما نقلت وكالة رويترز عن مصادر في قطاع الشحن أن اليمن أغلق كل موانئه الرئيسية بعدما شنّ التحالف العشري عملية عاصفة الحزم ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين).

وقال المتحدث باسم صندوق النقد وليام موراي في تصريحات صحفية إن المؤسسة المالية الدولية تتابع بحذر الوضع اليمني، والذي يتطور بسرعة. وأضاف أنه من غير المعروف متى سيتضح الوضع بالبلاد ليتسنى استئناف برنامج الإقراض أو تقدير التأثير الاقتصادي للأزمة اليمنية على المنطقة.

وكان صندوق النقد الدولي قد وافق في يوليو/تموز الماضي على برنامج إقراض لصنعاء بقيمة 553 مليون دولار، ويمتد على ثلاث سنوات، وهو دعم مشروط بتنفيذ السلطات اليمنية إصلاحات اقتصادية، غير أن خطط الحكومة لم تجد طريقها للنفاذ بسبب تفاقم الاضطرابات السياسية والأمنية.

وسبق لليمن أن حصل على القسط الأول من قروض الصندوق في سبتمبر/أيلول الماضي، في حين كان يفترض أن يتسلم القسط الثاني في الربع الأول من العام الجاري.

إغلاق الموانئ
من جانب آخر، ذكرت مصادر بصناعة الشحن البحري ومصادر محلية أن اليمن أغلق الخميس موانئه الرئيسية بعد بدء عملية عاصفة الحزم، وأضافت المصادر إن الموانئ التي جرى إغلاقها هي عدن والمكلا والمخا والحديدة.

ويصدر اليمن ما بين 1.4 و1.5 مليون برميل نفط شهريا، ويتجه معظمها إلى الصين.

وفي سياق متصل، أعلنت شركة توتال النفطية الفرنسية أمس أن عملياتها في محطتها لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في اليمن تسير كالمعتاد رغم التطورات الأخيرة. وتدير الشركة محطة بلحاف لتسييل الغاز الطبيعي والتي تقع على بعد أربعمائة كيلومتر شرق مدينة عدن في أقصى جنوب اليمن.

بورصة الكويت قلصت خسائرها الناتجة عن بدء تدخل عسكري عربي باليمن (الفرنسية/غيتي)

وعقب بدء عاصفة الحزم، أعلنت السعودية والكويت تعزيز الإجراءات الأمنية حول منشآتهما النفطية والصناعية، وذكرت مؤسسة البترول الكويتية أنها اتخذت إجراءات احترازية بالتنسيق مع شركاتها التابعة لحماية القطاع النفطي في ظل التطورات التي يشهدها اليمن.

البورصات الخليجية
وبعدما هوت الأسواق المالية الخليجية في وقت سابق الخميس نتيجة التطورات المتسارعة في اليمن، قلصت أسواق الأسهم في المنطقة خسائرها في وقت لاحق في ظل انحسار المخاوف التي سادت الأسواق في بداية اليوم.

وأغلقت البورصة السعودية -أكبر سوق للأسهم في المنطقة- على ارتفاع بنسبة 0.4% بعدما انخفضت بـ 4.2% في وقت سابق من جلسة التداول.

وأغلق مؤشر بورصة دبي منخفضا 0.8% بعدما تراجع بـ 5.9% في وقت سابق من الجلسة، وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي مستقرا تقريبا وزاد بنسبة 0.03%، في حين أغلق مؤشر بورصة قطر على انخفاض ناهز 0.8% بعدما انخفض في وقت سابق 1.37%

وشهدت سوقا الكويت وسلطنة عمان تعاملات ضعيفة، وتراجعت الأولى بـ 2.4% والثانية بـ 2.6%، كما انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.6% مسجلا أدنى مستوياته في شهرين بعدما قالت الحكومة إنها تقدم دعما سياسيا وعسكريا للعملية التي تقودها السعودية في اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة