شيراك يدعو لشراكة فرنسية يابانية في مجال التكنولوجيا   
السبت 15/2/1426 هـ - الموافق 26/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)

يأمل شيراك أن يتم التعاون في مجال التكنولوجيا والطاقة والنقل (الفرنسية)

دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم السبت الشركات الفرنسية واليابانية إلى العمل على عقد "شراكات جديدة" في قطاعات التكنولوجيا المتطورة.

وعبر شيراك خلال غداء جمعه مع أرباب عمل منطقة كانساي في أوساكا بغرب اليابان عن رغبته في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين مشيرا إلى المكاسب المشتركة التي ستحققها فرنسا واليابان من ذلك.

وقال شيراك إنه سيقترح لدى لقائه رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي يوم الأحد أن تضم فرنسا واليابان قوتيهما "لتطوير التكنولوجيات التي يحتاجها العالم لتحقيق التنمية المستدامة".

وأشار إلى أن على فرنسا أن تتبنى سياسة صناعية موجهة نحو القطاعات المستقبلية مثل التكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا الصغروية (نانو تكنولوجيا) والطاقة النظيفة.

كما أكد على أن الشركات اليابانية "اعتمدت خيارا مستقبليا عندما ركزت إستراتيجيتها الاقتصادية على الابتكار والتكنولوجيا الفائقة" وتميزت في مجال الإلكترونيات والتكنولوجيا الرقمية.

وأعرب شيراك عن أمله في أن يتم التعاون في مجال "الطاقة والنقل وكل ما يتعلق بالطاقة التي تحتاجها المجتمعات العمرانية".

وحث على إيلاء مزيد من الاهتمام بفرنسا ودعم "نهج فرنسي ياباني" يحبذ "التحالفات" التي تجمع بين خبرة البلدين على مثال شركتي نيسان ورينو.

وجدد الرئيس الفرنسي الدعوة إلى فرض ضريبة دولية لتمويل التنمية في الدول النامية مؤكدا أن فرنسا واليابان "تعملان معا" لإقناع الولايات المتحدة وكبار الدول الناشئة باتخاذ تدابير ملزمة لوقف ظاهرة الاحتباس الحراري.

يذكر أن فرنسا تعتبر ثاني مستثمر أجنبي في اليابان لكنها تحتل المرتبة 15 كشريك تجاري.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة