تحسن بسوق المساكن الأميركية   
الأربعاء 1431/1/7 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:03 (مكة المكرمة)، 17:03 (غرينتش)
عدد حجوزات المنازل يزداد 250 ألف شهريا (الأوروبية)

أظهرت أرقام أميركية لمبيعات المنازل توازنا في سوق المساكن لكن ارتفاع أرقام الحجوزات وإمكانية وقف الدعم الحكومي يهدد هذا الاتجاه.
 
وقال الاتحاد القومي لوكالات العقارات إن مبيعات المنازل ارتفع بنسبة 7.4% في نوفمبر/تشرين الثاني بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه إلى 6.54 ملايين وحدة، وهو أعلى مستوى منذ فبراير/شباط 2007.
 
ومع تقديم الحكومة لحوافز ضريبية للمشترين وانخفاض معدلات الفائدة ارتفعت مبيعات المنازل الشهر الماضي بنسبة 44% عن نفس الشهر من العام الماضي.
 
ووصل متوسط سعر المنزل الشهر الماضي إلى 172 ألفا ومائتي دولار من 171 ألفا وستمائة دولار في أكتوبر/تشرين الثاني وهو أول ارتفاع منذ يونيو/حزيران.
 
وقال مايكل موران كبير الاقتصاديين  بمؤسسة ديوا سيكورتيز "إن الأرقام تشير إلى أن الانتعاش في سوق المسكن غير متوازن".
 
وأوضح خبراء بأن الاقتصاديين يعتقدون أن أسعار المنازل ستستمر في الهبوط بسبب وفرة في المعروض وصعوبة الحصول على قروض.
وارتفعت أسعار المنازل بصورة واضحة في كاليفورنيا والعاصمة الأميركية واشنطن.

لكن فلوريدا لا تزال تعاني من زيادة كبيرة في المعروض في قطاع المنازل الصغيرة.
 
وارتفع مؤشر ستاندر آند بورز لأسعار المنازل في الربع الثالث بالمقارنة مع الربع الثاني.
 
وقال لورانس يون المحلل الاقتصادي بمؤسسة الاتحاد القومي لوكالات العقارات إن التحسن في مبيعات المنازل يعود لرغبة المشترين في الاستفادة من الخفض الضريبي الذي تقدمه الحكومة. وشكل عدد مشتري المنازل لأول مرة 51% من مجمل المشترين في الشهر الماضي بينما شكل شراء المنازل المحجوز عليها نحو الثلث.
 
في نفس الوقت انخفض عدد المنازل المعروضة للبيع بنسبة 1.3% في الشهر الماضي بالمقارنة مع أكتوبر/تشرين الأول إلى 3.52 ملايين منزل.
 
وقالت وول ستريت جورنال إن عدد المنازل المعروضة قد يزداد في الأشهر القادمة مع استكمال إجراءات حجوزات جديدة رغم إجراءات الحكومة لخفضها.
 
وتقدر لوري غودمان مديرة مجموعة أمهيرست سيكيوريتيز عدد المنازل التي قد تواجه الحجز بسبعة ملايين حيث يزداد العدد بمقدار 250 ألف شهريا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة