إيران تسعى لخصخصة السياحة والترويج لها   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

تعتزم إيران خصخصة القطاع السياحي الذي يعاني الركود، بهدف زيادة نصيبها من حركة السياحة العالمية 15 مرة في الأعوام العشرين المقبلة.

وتتوقع البلاد التي تزخر بالمشاهد الطبيعية الخلابة وبعض من أقدم مدن العالم أن تبلغ تكاليف تطوير الفنادق القديمة وخطوط المواصلات نحو خمسة مليارات دولار سنويا.

وفي خطوة لزيادة الدور الاقتصادي للسياحة أسست إيران في مايو/أيار الماضي مؤسسة للسياحة يترأسها نائب رئيس الدولة حسين مراشي، تم تكليفها بالعمل على تقليص دور الدولة في السياحة.

ولكن مراشي يعلم أن هدف اجتذاب 1.5% من عدد السياح في العالم بحلول العام 2024 ارتفاعا من 0.1% الآن هدف شديد الطموح، إذ أشار إلى أنه يستحيل أن يتحقق ذلك دون استثمارات أجنبية في قطاع كان التقدم فيه بطيئا حتى الآن.

وتوقع أن تصل إيرادات السياحة إلى 25 مليار دولار بحلول عام 2024 لينافس قطاع النفط الذي يمثل مصدر الدخل الرئيسي للبلاد.

وعبر مدير المبيعات بشركة كرافان صحراء للسياحة في طهران أمير اعتمادي عن معاناة البلاد من مشكلة صورتها لدى السائحين الأجانب، مشيرا إلى أنه في 99% من الحالات يرى السياح أن إيران أسوأ من الواقع.

وتخطط إيران للقيام بحملة ترويج إعلامي لمزاراتها لتغيير صورة البلاد لدى السياح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة