تذمر أوروبي من قيود أميركية على الواردات   
الأربعاء 1429/6/8 هـ - الموافق 11/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:25 (مكة المكرمة)، 19:25 (غرينتش)

البرازيل تتهم واشنطن بفرض رسوم على بعض المنتجات ما ألحق الضرر بالدول النامية (الفرنسية-أرشيف)

قال الاتحاد الأوروبي إن هناك مؤشرات تبعث على القلق فيما يتعلق بالسياسة الحمائية للولايات المتحدة, مشيرا إلى قيود على الواردات تم فرضها ضمن سياسة واشنطن الخاصة بمكافحة ما يسمى الإرهاب.

 

وقال بيان صدر عن المفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي، بعد يومين من استعراض منظمة التجارة العالمية سياسة الولايات المتحدة التجارية العالمية، لفت إلى مؤشرات تبعث على القلق فيما يتعلق بمعاودة ظهور الحمائية في بعض مناحي السياسية الأميركية.

 

وأشار البيان إلى زيادة عمليات الفحص الجمركي التي تتم لدواع أمنية والتي تعيق الواردات, كما أشار إلى عمليات المسح الإلزامية التي تجري لجميع حاويات البضائع.

 

وقال البيان إن زيادة الشروط المفروضة على البضائع المستوردة بالولايات المتحدة لأسباب أمنية تضع أعباء كبيرة على المصدرين من الاتحاد الأوروبي.

 

كما أعرب البيان عن الأسف لعدم تطبيق الولايات المتحدة سياسة أكثر انفتاحا نحو الإصلاح في المجال الزراعي في القانون الزراعي الخاص بعام 2008.

 

واستخدم الرئيس بوش حق النقض ضد القانون الذي يقول الاتحاد الأوروبي إنه يزيد الدعم الزراعي الحكومي, لكن يبدو أن الكونغرس قادر على التغلب على قرار الرئيس.

 

واستخدمت الصين فرصة استعراض منظمة التجارة العالمية للسياسة الأميركية للتذمر من انخفاض قيمة العملة الأميركية والذي قالت إنه ساهم في رفع أسعار النفط والمواد الخام وهو ما ألحق الضرر بالدول النامية.

 

أما البرازيل فقد اتهمت واشنطن بفرض رسوم على بعض المنتجات ما ألحق الضرر بالدول النامية.

 

وتقول البرازيل إن الولايات المتحدة تفرض على المنتجات الزراعية البرازيلية رسوما تصل إلى 20% بالمقارنة مع 11% فقط  تفرضها البرازيل على الواردات من الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة