توقعات بانخفاض مبيعات السيارات الأميركية عام 2006   
الاثنين 1427/1/15 هـ - الموافق 13/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:22 (مكة المكرمة)، 4:22 (غرينتش)

من المتوقع أن تسجل مبيعات السيارات الأميركية العام الحالي انخفاضا يصل إلى 16.8 مليونا من 16.947 مليونا العام الماضي، بسبب ارتفاع نسبة الفائدة على الدولار الأميركي مما يجعل تكلفة تمويل شراء السيارات الأميركية أعلى.

 

وكان الاحتياطي الفدرالي رفع سعر الفائدة على الدولار بمقدار ربع نقطة مئوية يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي، لتصل إلى 4.5% وهي الأعلى في خمس سنوات. ويتوقع اقتصاديون أن يتم رفع الفائدة مرة أخرى الشهر القادم.

 

وقال بول تيلور وهو كبير المحللين الاقتصاديين بالاتحاد الوطني لوكلاء السيارات إن متوسط سعر السيارة يصل إلى 28 ألف دولار، في حين يصل سعر المستعملة إلى 14.840 ألف دولار.

 

وأشار إلى أن سوق السيارات المستعملة يزداد اتساعا حيث وصل عددها إلى 12.1 مليون سيارة العام الماضي، بالمقارنة مع 11.9 مليونا عام 2004.

 

وكانت الشركات الأميركية الرئيسية الثلاث ( كرايسلر وفورد موتورز وجنرال موتورز) قد حازت على حصة نسبتها 56.9% من المبيعات بسوق السيارات الأميركية عام 2005، أي أقل بنسبة 1.8% بالمقارنة مع 2004.

 

وقد شهد العام الماضي وصول أسعار الوقود إلى مستويات قياسية، لأسباب عديدة دفعت شركات السيارات ثمنا باهظا لها في صورة استمرار تراجع مبيعاتها.
 
كما زادت حدة المنافسة من جانب السيارات القادمة من وراء البحار وبخاصة اليابانية والأوروبية التي تقدم للمستهلك الأميركي ميزة لم يكن يتوقف عندها كثيرا من قبل، وهي الاقتصاد في استهلاك الوقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة