البورصات العالمية تواجه خسائر مع ارتفاع البطالة الأميركية   
السبت 1430/1/14 هـ - الموافق 10/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)

ارتفاع البطالة الأميركية إلى 7.2% يؤثر سلبيا على وول ستريت (رويترز-أرشيف)

انخفضت أسعار الأسهم في الولايات المتحدة وأوروبا بعد نشر بيانات عن ارتفاع معدل البطالة الأميركية بينما كانت الأسهم متباينة في آسيا.

وأعلنت وزارة العمل الأميركية انخفاض عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية في الولايات المتحدة بحجم 524 ألفا خلال الشهر الماضي.

ومع هذا الإعلان يرتفع معدل البطالة الأميركي إلى 7.2% الشهر الماضي مسجلا أعلى مستوياته في نحو 16 عاما، مما يظهر تزايد الركود الذي دخل عامه الثاني.

وقال الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إن هذه البيانات تذكر بالحاجة إلى الإسراع في التحرك لإحياء الاقتصاد الأميركي.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.90% إلى 8664.17 نقطة بينما انخفض "ستاندرد آند بورز 500" بنسبة 1.29% مسجلا 897.96 نقطة في حين هبط مؤشر ناسداك بـ1.73% إلى 1588.98 نقطة.

وفي أوروبا تراجع الإنتاج الصناعي الألماني بمستوى تجاوز التوقعات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ونشرت سلسلة بيانات ضعيفة من بريطانيا وإسبانيا وفرنسا تظهر تراجعا سريعا وعميقا في الإنتاج الصناعي.

وأغلق مؤشر فايننشال تايمز البريطاني منخفضا بنسبة 1.26% إلى 4448.54 نقطة وخسر "كاك 40" الفرنسي بنسبة 0.75% ليبلغ 3299.50 نقطة وتراجع داكس الألماني بـ1.97% مسجلا 4783.89 نقطة.

وتراجعت البورصات في سويسرا بنسبة 0.94% وميلانو بـ2.37% وبروكسل بـ0.13% ومدريد بنسبة 0.96%.

وتباين أداء الأسهم في آسيا حيث انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 0.45% وتراجع مؤشر بورصة هونغ كونغ بـ0.3% في حين ارتفعت بورصة سيدني بنسبة 1.1%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة