السعودية: النفط المعروض في الأسواق كاف لسد الطلب   
الاثنين 1422/2/14 هـ - الموافق 7/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النعيمي
قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن ارتفاع مخزونات النفط الخام يعني أن الكميات الحالية المتوفرة في السوق النفطية العالمية كافية لتلبية الطلب.
وأضاف النعيمي أن ارتفاع أسعار البنزين الأميركية التي وصلت حاليا إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق يعود إلى عجر في طاقة مصافي التكرير المحلية.

وتأتي تصريحات الوزير السعودي بعد أن أظهرت بيانات حديثة أن مستويات مخزونات الولايات المتحدة الحالية من الخام هي الأعلى منذ عام ونصف العام.

وتتفق تصريحات النعيمي مع تصريحات لوزير النفط القطري عبد الله العطية الذي قال إنه لا يعتقد بوجود نقص في الإمدادات النفطية. ورأى أن ليس ثمة حاجة لأن تزيد أوبك من إنتاجها النفطي، لكنه وعد بأن ترفع المنظمة إنتاجها إن حدث نقص.

وفيما يتصل بالأسعار أعرب الوزير القطري عن اعتقاده بأن الأسعار مازالت ضمن الحدود التي اتفقت عليها دول المنظمة. ومن المقرر أن يجتمع وزراء نفط المنظمة في الخامس من الشهر القادم لبحث إدخال تغييرات على المعدلات الحالية لإنتاج النفط.

وردا على سؤال عما إذا كان الوضع الحالي للسوق يستدعي تغيير مستوى الإنتاج الحالي قال العطية "لا، فالسعر في حدود المستوى الآمن". واتفقت دول المنظمة على أن تحافظ على سعر النفط في حدود 22 و28 دولارا للبرميل الواحد، في محاولة لمنع انهيار الأسعار وتجنب ضغوط الدول الصناعية التي تطالب بخفض الأسعار للحفاظ على معدلات النمو الاقتصادي فيها.

وتحوم أسعار النفط حاليا قرب المستوى المستهدف لسلة خامات نفط أوبك وهو 25 دولارا، مما دفع عددا من أعضاء المنظمة إلى استبعاد تغيير إنتاج المنظمة أثناء الاجتماع القادم.

وكان وزير النفط الإيراني بيجان زنغانه قال مطلع الأسبوع إنه لا يرى حاجة لتغيير معدلات الإنتاج نظرا لأن أسعار النفط الراهنة تتناسب وقدرة كل من المنتجين والمستهلكين.

عبد الله بن حمد العطية
وأكد العطية على أن موقف أوبك يقوم على "المحافظة على التوازن بين العرض والطلب والدفاع عن الأسعار داخل النطاق المستهدف".

وقد خفضت أوبك إنتاجها مرتين هذا العام بنحو 2.5 مليون برميل يوميا لتفادي انهيار الأسعار، بعد أن كانت قد اضطرت لزيادة إنتاجها ثلاث مرات العام الماضي تحت وطأة ضغوط الدول الصناعية الكبرى التي تمثل أهم المستهلكين للإنتاج النفطي، لكبح جماح الأسعار ومنع ارتفاعها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة