حملة شعبية مصرية ضد تصدير الغاز لإسرائيل   
الأربعاء 1425/4/13 هـ - الموافق 2/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد بهاء الدين شعبان
دشنت لجنة المقاطعة في النقابات المهنية بمدينة الإسكندرية حملة لإيقاف صفقة تصدير للغاز من مصر إلى إسرائيل تبلغ قيمتها 2.5 مليار دولار.

وتأتي الصفقة في إطار قيام شركة الكهرباء الإسرائيلية بشراء مليار ونصف مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا من الشركة المصرية الإسرائيلية، التي تضخ الغاز من الأراضي المصرية.

وشدد أحمد بهاء الدين شعبان -عضو لجنة تنسيق الحركة الشعبية المصرية لمقاطعة السلع والشركات الأميركية والإسرائيلية- على ضرورة مواجهة هذه الصفقة محذرا من خطورة إتمامها.

وقال شعبان في تصريحات للجزيرة نت إنه يتم الإعداد لحملة ضخمة منتصف الشهر الحالي في القاهرة بمشاركة من النقابات والأحزاب ووسائل الإعلام للحيلولة دون إتمام الصفقة التي اعتبرها استهانة بمشاعر العرب والمسلمين في وقت يتعرضون فيه للعدوان والإهانة في فلسطين والعراق.

وكان مصطفى محمد مصطفى النائب في البرلمان المصري طالب الحكومة الشهر الماضي بتقديم توضيحات عن اتفاق مبدئي قد يكون أبرم مع إسرائيل يقضي ببيع كميات من الغاز الطبيعي لها، معتبرًا أن هذا الاتفاق يمثل صدمة للشارع المصري والعربي، لأنه يوجه لضرب المقاومة الفلسطينية.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في 24 مايو/أيار الماضي أن شركة الكهرباء الإسرائيلية صادقت على اتفاقية المبادئ لشراء الغاز الطبيعي من شركة (إي إم جي) الإسرائيلية المصرية، التي يشارك فيها رجل الأعمال الإسرائيلي يوسي ميمان. ويقدر حجم الصفقة بـ 2.5 مليار دولار.

وقالت صحيفة الوفد المصرية المعارضة إن وفدا من كبار قيادات هيئة الكهرباء الإسرائيلية سيصل قريباً إلى القاهرة لاستكمال المباحثات السرية بشأن تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل.

وبموجب الاتفاق ستمتلك شركة الكهرباء من الشركة الإسرائيلية المصرية -التي تضخ الغاز من الأراضي المصرية- 1.2 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً ابتداءً من يوليو/تموز 2006، و1.7 مليار متر مكعب سنويًا ابتداءً من يوليو/تموز 2007، لمدة 14 عاماً.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة