مانحو إثيوبيا يقرون خطة جديدة لدعم الفقراء   
الثلاثاء 1427/5/3 هـ - الموافق 30/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:37 (مكة المكرمة)، 5:37 (غرينتش)

يقل الدخل اليومي لـ80% من الإثيوبيين عن دولارين للفرد  (الجزيرة)

نور الدين عبده-أديس أبابا
 
في خطوة بديلة عن الدعم المباشر لبنود الموازنة العامة في إثيوبيا أقر المانحون إستراتيجية جديدة تقوم على منح المساعدات والقروض لبرامج الخدمات الأساسية التي تمس حياة الشرائح الفقيرة من المجتمع مع الاستمرار في الضغط على الحكومة الإثيوبية للإسراع في الإصلاح السياسي وبناء الديمقراطية.
 
وبموجب إستراتيجية حماية الخدمات الأساسية فسيكون التمويل لمشاريع الزراعة والتعليم والصحة وتمديد المياه الصالحة للشرب وبناء قدرات المجتمعات المعدومة لتكتفي ذاتيا.
 
وحسب الخطة فإن الأموال تحول إلى المديريات المعنية لصرفها على مشاريع محددة مع مراقبة شديدة على المصروفات.
 
وكجزء أساسي من برنامج مؤقت لـ14 شهرا صادق البنك الدولي على منحة جديدة لإثيوبيا بمبلغ 125 مليون دولار. وجاء في بيان البنك أن موافقته على هذه المنحة جاءت بعد مشاورات مطولة بين مانحي إثيوبيا، ومراجعة شاملة لمجمل العوامل السياسية والاقتصادية في البلاد.
 
إصلاح سياسي
وأضاف مندوب البنك لدى إثيوبيا والسودان إسحاق ديوان إن إثيوبيا حققت تقدما حقيقيا في تقديم الخدمات الأساسية، وفي تحقيق أهداف التنمية الألفية, مؤكدا أنه لا يريد أي تراجع في تلك المسيرة. كما أكد ضرورة أن يوازي ذلك إصلاح سياسي وبناء مؤسسات ديمقراطية.
 
من ناحية ثانية أعلن وزير التنمية الدولية البريطاني هيلاري بن أن بلاده ستدعم  برنامج حماية الخدمات الأساسية، مؤكدا أن بلاده ستعمل مع المانحين الآخرين على إيجاد السبل الكفيلة بعدم تأثر الشرائح المعدومة بالمشاكل السياسية.
 
وستسهم بريطانيا في الخطة بـ94 مليون إسترليني على مدى سنتين، بينما مازال بقية المانحين بمن فيهم هولندا وإيرلندا والاتحاد الأوروبي وبنك التنمية الأفريقي ينظرون في مقدار مساهماتهم.  
 
وتأتي هذه الخطة في وقت حرج بالنسبة لإثيوبيا حيث أدت نتائج انتخابات العام الماضي إلى أحداث عنف واستقطاب سياسي حاد مما دفع بالمانحين إلى تعليق المساعدات المباشرة لبنود الميزانية، مما أثار مخاوف رسمية وشعبية من تأثير ذلك على شرائح كبيرة في بلد يقل فيه الدخل اليومي لـ80% من شعبه عن دولارين للفرد.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة