أوروبا تطالب أوبك بزيادة الإنتاج لخفض الأسعار   
الخميس 1423/7/13 هـ - الموافق 19/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الاتحاد الأوروبي إن المستوى المثالي لأسعار النفط هو 20 دولارا للبرميل وإنه يريد من الدول المنتجة زيادة إنتاجها.
ويشعر الاتحاد الأوروبي بالقلق منذ فترة طويلة بشأن التقلبات التي تشهدها أسواق الطاقة العالمية وما يسميه ارتفاع فاتورة وارداتها من الخام.

غير أن السعودية مركز الثقل في المنظمة أكدت اليوم على أن نطاق الأسعار الحالية عادل بالنسبة للمنتجين والمستهلكين، كما يؤكد معظم الأعضاء في المنظمة على أن الإمدادات الحالية كافية وأن ارتفاع الأسعار مرتبط بالتهديدات الأميركية للعراق.

وقال غيليز جانتليت المتحدث باسم مفوضة شؤون الطاقة في الاتحاد الأوروبي لويولا دي بالاسيو "بينما نعتبر أن المستوى العادي هو 20 دولارا للبرميل من الواضح أن المفوضية تفضل زيادة الإنتاج وهو ما يسمح بانخفاض الأسعار".

أوبك تثبت الإنتاج
تأتي هذه التصريحات بعيد إعلان منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) في ختام اجتماعها اليوم في أوساكا باليابان تثبيت مستويات الإنتاج الحالية للربع الأخير من العام الجاري, مبررة ذلك بكفاية الإمدادات وعدالة الأسعار في الأسواق العالمية.

وبقرار أوبك هذا يظل إجمالي إنتاج الأعضاء الـ 11 في المنظمة عدا العراق عند مستوى 21.7 مليون برميل يوميا، لكن مصادر مستقلة تؤكد أن الدول الأعضاء تتجاوز حصصها الرسمية وهي تضخ في الأسواق نحو مليوني برميل إضافية يوميا. وقد شدد البيان الختامي للاجتماع على ضرورة الالتزام بالحصص المتفق عليها.

ومع ذلك تعهد أعضاء المنظمة بزيادة الإنتاج إذا ما ارتفعت أسعار النفط فوق نطاقها المحدد بين 22 و28 دولارا للبرميل. ومن المقرر أن يجتمع الأعضاء ثانية يوم 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل لمراجعة سياسة الإنتاج في الربع الأول من العام المقبل.

ورغم القرار الذي يفترض نظريا أن يتبعه ارتفاع في الأسعار، فقد انخفض مزيج برنت خام القياس الأوروبي سبعة سنتات إلى 28.25 دولارا للبرميل كما تراجع سعر الخام الأميركي الخفيف 17 سنتا إلى 29.31 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة