بدء اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي   
الخميس 18/11/1422 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منظر عام لحي منهاتن بنيويورك
عقب الهجمات على مركز التجارة العالمي (أرشيف)
يتدفق كبار رجال الأعمال والزعماء السياسيين والدينيين على نيويورك اليوم لحضور الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، فيما يعتبر تصويتا بالثقة لصالح المدينة التي لم تفق بعد من أثر هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي.

ومن المقرر أن تستمر الاجتماعات خمسة أيام في فندق على بعد خمسة كيلومترات فقط من موقع الهجوم، في أول حدث يضم زعماء العالم منذ الهجوم الذي أثار حربا تقودها الولايات المتحدة على الإرهاب.

وقد اتخذت إجراءات أمنية مشددة لتأمين الاجتماع حيث ينتشر آلاف من رجال الشرطة وقوات الأمن محولين جزءا من منهاتن إلى قلعة حصينة ومسببين إزعاجا كبيرا لسكان المدينة الذين مازالوا يحاولون العودة إلى حياتهم الطبيعية بعد الهجمات التي سقط فيها أكثر من ثلاثة آلاف قتيل في نيويورك وواشنطن وأضرت بشدة بالوضع الاقتصادي للمدينة.

وسيجتمع نحو ألف من المسؤولين التنفيذيين في عدد من أكبر شركات العالم في قاعات فندق والدورف أستوريا مع رؤساء دول ووزراء مالية من مختلف أرجاء العالم لبحث التحديات الجديدة التي تواجه الرأسمالية العالمية ولإبرام بعض الصفقات.

وهذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي عن منتجع دافوس بسويسرا منذ تأسيسه قبل ثلاثة عقود.

وسيدور الحديث في الاجتماعات حول التغيرات السياسية والاقتصادية العالمية بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول، وسيكون الاجتماع تحت عنوان "القيادة في الأوقات الصعبة".

وسيبدأ الاجتماع اليوم بجلسة عن حالة الاقتصاد العالمي ومناقشة للأمن العالمي وكذا لكيفية تضييق الهوة بين الأغنياء والفقراء.

ومثلما حدث في الأعوام السابقة تعهدت جماعات مناهضة للعولمة بالتظاهر خارج الاجتماع احتجاجا على ما تراه محاولة أخرى من جانب صفوة العالم لتقرير مصير الاقتصاد العالمي خلف الأبواب الموصدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة