الأردن يحصل على النفط العراقي عبر أنبوب   
الاثنين 3/8/1427 هـ - الموافق 28/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)
الأردن لجأ لزيادة أسعار المشتقات النفطية عدة مرات لمواجهة العجز (رويترز-أرشيف)
أعلن الأردن أنه اتفق مع العراق على مد أنبوب نفط منه إلى مدينة العقبة على ساحل البحر الأحمر، بعد التوقيع على مذكرة تفاهم ببيع النفط العراقي إلى الأردن بأسعار تفضيلية.
 
جاء ذلك بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت للعاصمة العراقية بغداد في الخامس عشر من الشهر الحالي.
 
وقال البخيت أمس أمام البرلمان الأردني إنه اتفق على أن تبدأ الكمية التي يستوردها الأردن من العراق من النفط بـ30 ألف برميل يوميا لتصل تدريجيا إلى 60 ألف برميل يوميا، مشيرا إلى أن حاجة بلاده اليومية تقدر بحوالي مئة ألف برميل يوميا.
 
وكان الأردن حتى عام 2003 يحصل على معظم احتياجاته النفطية من العراق بأسعار تفضيلية تقل عن سعر برميل النفط في السوق العالمي إضافة إلى منحة نفطية مجانية سنوية، وتوقف ذلك مع اندلاع الحرب على العراق وسقوط نظام صدام حسين في عام 2003.
 
وبعد توقف الإمدادات النفطية العراقية لجأ الأردن للسوق العالمي للحصول على احتياجاته النفطية المقدرة بحوالي خمسة ملايين طن سنوياً.
 
كما حصل الأردن على منح نفطية من دول خليجية إلا أن توقف المنح النفطية الخليجية العام الماضي فاقم الأعباء على الأردن في ضوء ارتفاع سعر برميل النفط عالمياً مما حمل الموازنة عبئاً كبيراً حيث بلغت قيمة الفاتورة العام الماضي أكثر من مليار دولار لأول مرة في تاريخه.
 
وتشير التوقعات إلى أن الفاتورة النفطية للأردن ستتجاوز مع نهاية العام الحالي ملياري دولار في حال استمرار ارتفاع أسعار النفط عالمياً.
 
يشار إلى أن الحكومة الأردنية لجأت لزيادة أسعار المشتقات النفطية عدة مرات خلال العام الماضي والعام الحالي لمواجهة العجز المتزايد في موازنة الدولة مما أثار العديد من الاحتجاجات في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة