اليابان تعلن خطة جديدة لتحفيز الاقتصاد   
الجمعة 1429/12/15 هـ - الموافق 12/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:15 (مكة المكرمة)، 16:15 (غرينتش)

رئيس الوزراء الياباني تارو أسو يقول إن الخطة الجديدة تستهدف تعزيز فرص العمل واستقرار النظام الاقتصادي الياباني (الفرنسية-أرشيف)


أعلن رئيس الوزراء الياباني تارو أسو خطة تحفيز اقتصادية قوامها 23 تريليون ين (255 مليار دولار) لإنعاش الاقتصاد الياباني تتضمن حزمة من الإجراءات لزيادة فرص العمل وتشجيع الإقراض وضخ الأموال في النظام المصرفي.

 

وتتضمن الخطة عشرة تريليونات ين (111 مليار دولار) على شكل إعفاءات ضريبية وتمويلات حكومية إضافة إلى 13 تريليون ين (144 مليار دولار) لمعالجة مشكلة الائتمان بما في ذلك ضخ الأموال في البنوك وغيرها من المؤسسات  المالية.

 

وتأتي هذه الإجراءات عقب خطة أخرى بقيمة 27 تريليون ين أعلنت في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي استهدفت تقديم القروض للشركات الصغيرة وتقديم مساعدات مالية للأسر لتحفيز الإنفاق. وقال أسو "إنه منذ ذلك الحين ساء حال الاقتصاد إلى درجة فاقت توقعاتنا".

 

وأشار أسو إلى تدهور أسعار الأسهم اليابانية وارتفاع سعر صرف الين موضحا أن الخطة الجديدة تستهدف تعزيز فرص العمل واستقرار النظام الاقتصادي الياباني.

 

وقال كبير اقتصاديي مؤسسة متسوبيشي يو إف جي سيكيوريتيز في طوكيو -تاتسوسيشي شيكانو- إنه يجب أن تلحق إجراءات تنفيذية سريعة بالإجراءات الجديدة لكي تكون فاعلة. وحذر من أن بعض الإجراءات ستتأخر حتى العام القادم في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة الركود الاقتصادي.

 

وقبل الإعلان عن الخطة الجديدة الجمعة انخفض سعر صرف الدولار الأميركي إلى أدنى مستوى في 13 سنة ليصل إلى 88.16 ينا كما انخفضت الأسهم اليابانية وهوى مؤشر نيكي القياسي 5.6% إلى 8235.87 نقطة.

 

يشار إلى أن ارتفاع سعر صرف العملة اليابانية يعود بالضرر على الصادرات اليابانية.

 

وفي آخر إشارة على تأثر الشركات اليابانية بالأزمة الحالية أعلنت شركة شارب للإلكترونيات الجمعة عن تخفيض 380 وظيفة مؤقتة في مصانعها باليابان.

 

وقالت سوني في وقت سابق من هذا الأسبوع إنها تعتزم خفض ثمانية آلاف وظيفة في العالم أي ما يعادل 5% من اليد العاملة لديها إضافة إلى ثمانية آلاف وظيفة أخرى مؤقتة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة