الهيئة المصرية للبترول تنقسم إلى عدة شركات   
الجمعة 1422/8/2 هـ - الموافق 19/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منصة لاستخراج النفط في مصر (أرشيف)
قالت مصادر من قطاع النفط المصري إن الهيئة المصرية العامة للبترول تجري حاليا أكبر عملية إعادة هيكلة منذ تأسيسها قبل نحو أربعين عاما, إذ تنوي تقسيم نفسها إلى ثلاث شركات منفصلة. وتتولى الهيئة منذ عقود مسؤولية قطاعات النفط والغاز وصناعات البتروكيماويات بدءا من الاستخراج إلى الإنتاج والتوزيع.

وقال مصدر على صلة بعملية إعادة الهيكلة إن مهام الشركة ستقتصر على إنتاج وتوزيع النفط فقط. وكانت الشركة المصرية للغاز الطبيعي تأسست في أغسطس/ آب الماضي بتوجيه من وزير البترول المصري سامح فهمي لتتولى قطاعات الغاز بما فيها التوزيع والغاز الطبيعي المسال وتراخيص وسياسات الغاز الطبيعي.

ويرأس شركة الغاز الجديدة الآن الرئيس السابق للهيئة والمسؤول عن قطاع الغاز المصري أحمد الطويل. وقال مسؤولون إن شركة الغاز وفور بدء نشاطها ستتولى سلطة اتخاذ القرارات للإسراع بتطوير قطاع الغاز دون الحاجة إلى التشاور مع وزارة البترول في كل خطوة.

وكانت وزارة البترول المصرية شددت على أهمية تطوير قطاع الغاز المصري وفتحه أمام التصدير مع تنامي استكشافات الغاز الطبيعي في البلاد. وقد تضاعفت احتياطات مصر المؤكدة من الغاز الطبيعي خلال السنوات العشر الماضية بعد اكتشافات كبيرة.

وتعتزم مصر تصدير ثلث احتياطياتها وتعمل حاليا على إنجاز ثلاثة مشروعات على الأقل للغاز الطبيعي المسال. وتسعى لأن تصبح مركزا للبتروكيماويات, وسيدار هذا القطاع قريبا من قبل شركة مماثلة لشركة الغاز الجديدة. ورغم فصل الغاز عن الهيئة فإن المستثمرين الأجانب الذين يتطلعون للاستثمار في مجال النفط والغاز سيتوجهون إلى الهيئة عند طلب التراخيص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة