السلطات اليابانية تبحث مكافحة تزييف الين   
الاثنين 1426/1/12 هـ - الموافق 21/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

بحث مسؤولون من وزارة المالية والبنك المركزي والشرطة في اليابان إجراءات لمكافحة تزييف العملة، وذلك بعد اكتشاف عشرات الآلاف من العملات المعدنية المزيفة فئة 500 ين (4.7 دولارات) في مكاتب البريد والبنوك منذ منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي.

ودفع اكتشاف عملات ورقية ومعدنية مزيفة في مناطق مختلفة من البلاد قطاع الأعمال إلى مزيد من الحذر في التعاملات النقدية.

ويحاول صناع القرار تفادي أن تسبب عمليات التزييف المتزايدة إلى زعزعة النظام المالي في اليابان.

وعثر حسب ما يعتقد على حوالي 30 ألف ورقة نقدية مزيفة العام الماضي تمثل نحو مثلي ما تم العثور عليه عام 2003، فيما ذكر مسؤولون أن حالات التزييف زادت في الأشهر القليلة الماضية.

وأكد مسؤول في وزارة المالية أن تزوير العملة جريمة خطيرة للغاية ولا يمكن التغاضي عنها، مشيرا إلى بحث سبل منع هذه الجرائم بالتعاون مع العديد من السلطات.

ويؤدي انتشار التعاملات النقدية المزيفة في اليابان عكس دول صناعية أخرى إلى جعل قطاع الأعمال أكثر عرضة للخطر رغم تزايد تزوير بطاقتي الائتمان والبنوك.

وشهدت اليابان زيادة في حالات التزييف بعد إصدار عملات ورقية جديدة صعبة التزييف من فئات الألف وخمسة آلاف وعشرة آلاف ين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وذلك في أول طرح كبير لعملات خلال عشرين عاما.

ويرى اقتصاديون أن أي فوضى واسعة أمر غير محتمل في الوقت الحالي بسبب الانكماش الاقتصادي في اليابان، والقلق الحكومي من قوة الين أكثر من هبوطه.

وارتفع الدولار مقابل الين في بورصة طوكيو اليوم مسجلا زيادة بلفت 0.42 ين وبالغا 105.68 ينات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة