دبي تغزو البلقان بسفن تجارية يونانية   
الأحد 1428/11/16 هـ - الموافق 25/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)
السفن اليونانية تاريخ عريق من البحرية يمتد آلاف السنين (الفرنسية-أرشيف)
 
تحالفت إمارة دبي مع أصحاب أساطيل السفن اليونانية لغزو أسواق البلقان باستثمارات رصدت لها مليارات اليوروات في السنوات الخمس القادمة.
  
واهتزت الأسواق جراء سرعة وحجم شراء المؤسسات الكبرى في اليونان بالأشهر الأخيرة من قبل مجموعة مارفين التي أنشأتها الأوساط البحرية اليونانية قبل أن تعيد دبي شراءها.
 
لكن هذه الصفقات أثارت أيضا المخاوف على مستقبل الشركات التي أعيد شراؤها بأسعار مرتفعة.
  
ومنذ بداية العام استثمرت مؤسسة ميغ فرع مارفن الاستثماري 2.5 مليار يورو في البلاد في أكبر عملية استثمار أوروبية سنة 2007.
 
ولميغ بالفعل أعمال في 38 دولة من خلال سيطرتها على 15 شركة تستخدم أكثر من 47 ألف موظف.
  
وقال مدير الاتصالات في المجموعة سيرافيم قسطنطينيدس إنها ستستثمر عشرة مليارات يورو خلال العامين القادمين في المجر وأوكرانيا وروسيا وسيبيريا ودول البلقان وحوض المتوسط.
 
ويؤكد قسطنطينيدس أنهم مستثمرون على المدى البعيد، ولا يريدون إغلاق الشركات التي يشترونها فاليونانيون عبر التاريخ هم مصرفيو البلقان وتجاره.
 
عراب التوسع  
مهندس عملية الشراكة بين دبي وشركات السفن التجارية اليونانية هو أندرياس فينوبولس (54 سنة) الذي كلفته دبي بإدارة المجموعة للسنوات الخمس القادمة.
 
وعمل فينوبولس محاميا لشركات بحرية تجارية كبرى قبل أن يؤسس شركة التمويل البحري (مارفن) نهاية التسعينيات. 
 
وتسعى مارفن لتصبح خلال خمس سنوات من أكبر شركات الاستثمار الأوروبية مع رأس مال يزيد عن 140 مليار يورو.
  
لكن ما يثير الجدل في اليونان هو تطلع ميغ لشراء شركة الاتصالات أو. تي. إي شبه العامة التي تسعى الدولة المالكة لـ28% من أسهمها لإيجاد شريك إستراتيجي لها.
 
وتملك ميغ بالفعل 15% من رأس مال مجموعة الاتصالات الأكبر في البلقان.
  
وأكد فينوبولس أن ميغ مجموعة مؤسسات وليست صندوقا وهدفها ليس بيع المؤسسات وإنما وضع إستراتيجية لتطويرها، وأن ميغ نجاح يوناني وستواصل العمل في اليونان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة