خسائر ضخمة للخطوط البريطانية   
الجمعة 1431/6/8 هـ - الموافق 21/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)
الإضرابات أسهمت في استفحال أزمة الخطوط البريطانية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الخطوط الجوية البريطانية أنها تكبدت خلال السنة المالية الماضية خسائر صافية فاقت 600 مليون دولار جراء الأزمة الاقتصادية العالمية، مرجحة انتهاء موجة الخسائر خلال السنة المالية الحالية.
 
وجاء في بيان صدر الجمعة عن الشركة, التي تواجه سلسلة إضرابات احتجاجا على ظروف العمل بما في ذلك الخطط المقررة لإلغاء آلاف الوظائف, أن خسائرها الصافية خلال 12 شهرا حتى مارس/آذار الماضي بلغت 612 مليون دولار.
 
وكانت قد مُنيت العام الماضي في ذروة الركود الاقتصادي العالمي بخسائر بلغت 515 مليون دولار علاوة على تراجع إيرادات الشركة في السنة المالية الماضية إلى 11.5 مليار دولار أي بنسبة 11.1%.
 
وقالت الشركة -التي تنفذ خطة تقشف- إنها تتطلع إلى الخروج من دوامة الخسائر والعودة إلى الربح خلال السنة المالية الحالية على الأرجح، وأكدت في هذا السياق أن وضع السوق يتحسن مقارنة بما كان عليه في السنة المالية الماضية.
 
وأشارت إلى علامات على تحسن سوق الشحن الجوي بالتوازي مع تحسن الإيرادات المحصلة من المسافرين بتنامي نشاطها على ضفتي المحيط الأطلسي.
 
وذكرت الخطوط البريطانية في بيانها أنها ألغت خلال السنة المالية الماضية 3800 وظيفة في إطار خفض التكاليف مما يرفع عدد الوظائف الملغاة منذ سبتمبر/أيلول 2008 إلى ستة آلاف وظيفة.
 
وبعد إضرابات في الشهرين الماضيين, تخطط طواقم طائرات الركاب في شركة الخطوط الجوية البريطانية للقيام بإضراب لمدة خمسة أيام ابتداء من الاثنين المقبل, وإضرابين آخرين بين 30 مايو/أيار الجاري والخامس من يونيو/حزيران القادم، إذا لم تتوصل إلى اتفاق مع الإدارة بشأن الأجور وظروف العمل.
 
يذكر أن الشركة البريطانية في صدد الاندماج مع شركة الطيران الإسبانية إيبيريا، في إطار تحالف لإنشاء ثالث أكبر شركة طيران أوروبية قد ترى النور بنهاية هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة