هاردمان ريسورس تعتبر إنتاج النفط الموريتاني منعطفا حاسما   
الثلاثاء 1427/1/30 هـ - الموافق 28/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)

إنتاج النفط الموريتاني يصل 75 ألف برميل يوميا في أبريل/ نيسان المقبل (الفرنسية-أرشيف)

                          الجزيرة نت–نواكشوط

أعلنت شركة النفط الأسترالية هاردمان ريسورس أن ضخ أول إنتاج من نفط موريتاني بالساعات الأولى من السبت الماضي، يعتبر منعطفا حاسما في تاريخها.

وقالت إن هذه الخطوة نقلت هاردمان ريسورس من مرحلة البحث والتنقيب إلى التصدير الفعلي ودخول سوق النفط العالمية، معبرة عن سعادتها بانطلاقة إنتاج البترول من حقل شنقيط النفطي بعمق 800 متر تحت سطح البحر على السواحل الموريتانية.

واعتبرت الشركة الأسترالية في بيان لها أن بدء إنتاج النفط الموريتاني يشكل نجاحا حقيقيا لإستراتيجية بدأتها هاردمان ريسورس منذ سنة 1996 حين دخلت مفاوضات ودراسات من أجل الاستثمار بحقل شنقيط النفطي.

واستطاعت هاردمان ريسورس إلى جانب مستثمرين آخرين عن طريق شركة وود سايد الاتفاق مع الحكومة الموريتانية في أغسطس/ آب 1998 ليتم الإعلان بعد الدراسة والتنقيب عن اكتشاف النفط في مايو/ أيار 2001.

كما أعلنت بدء الإنتاج من حقل شنقيط على عمق 800 متر بمياه المحيط الأطلسي الموريتانية ويضم 12 بئرا نفطية، ست آبار منها لإنتاج النفط وخمس لضخ وسحب الماء بينما يتم ضخ وسحب الهواء عن طريق بئر واحدة.

وقالت هاردمان إن الإنتاج الحالي من النفط يخزن بمحطة على بعد 80 كلم جنوب غرب العاصمة نواكشوط، مشيرة إلى أن الإنتاج سيتم بشكل تدريجي ليصل في أبريل/ نيسان المقبل إلى حوالي 75 ألف برميل يوميا.

"
هاردمان ريسورس تستثمر 1.4 مليار دولار بالنفط الموريتاني حاليا "
وأشارت إلى أن مجموع استثماراتها بالنفط الموريتاني حتى الآن وصل لنحو 1.4 مليار دولار موضحة الاستثمار بحقول أخرى هي "تيوف"، و"باندا"، و"تيفت" و"لعبيدنا" بالتعاون مع "وود سايد" و"دانا بيتروليوم" وأن نتائج البحوث المتعلقة بهذه المواضع يجرى حاليا دراستها وتقويمها.

وذكر البيان أن حصص التكتل المالك لحقل شنقيط برئاسة وود سايد تتوزع على وودسايد التي تملك 47.3% وهاردمان ريسورس 19%، والشركة الموريتانية للهايدروكربونات الحكومية 12%، وبي جي 10.2%، و"بريمر أويل8.1%، وروك أويل 3.2%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة