أوباما يدق ناقوس الخطر بسبب ارتفاع معدل البطالة   
الأحد 1430/2/13 هـ - الموافق 8/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

أوباما يطالب مجلس الشيوخ بالتعجيل في تمرير خطة الحفز الاقتصادي (الفرنسية - أرشيف)

دق الرئيس الأميركي باراك أوباما ناقوس الخطر بسبب ارتفاع معدل البطالة في بلاده، مشيرا إلى فقدان
3.6 ملايين وظيفة منذ بدء الركود الاقتصادي.

 

وفي خطابه الإذاعي الأسبوعي جدد أوباما دعوته إلى تحرك سريع لمواجهة الأزمة الاقتصادية كي لا تتحول إلى كارثة وطنية.

 

وأظهرت أرقام حكومية الجمعة أن الولايات المتحدة فقدت حوالي 600 ألف وظيفة في الشهر الماضي وحده.

 

ويصل عدد العاطلين في الولايات المتحدة حاليا 4.79 ملايين، وهو الأعلى على الإطلاق منذ البدء في تسجيل هذه البيانات عام 1967.

 

وكان أوباما حذر في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الخميس الماضي من استمرار الوضع على ما هو عليه قائلا "إن الركود الحالي قد يستمر عدة سنوات.. إن اقتصادنا سيخسر خمسة ملايين وظيفة إضافية، وإن معدل البطالة سيصل أكثر من 10%".

 

وكان ديمقراطيون بمجلس الشيوخ وافقوا أمس الجمعة على اقتراحات للجمهوريين بخفض الإنفاق وخفض الضرائب في خطة أوباما للحفز الاقتصادي وقوامها 937  مليار دولار لتصل إلى نحو 800 مليار دولار.  ومن المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ على الخطة يوم الثلاثاء القادم.

 

وطالب أوباما في خطابه الإذاعي بضرورة التعجيل في تمرير الخطة قائلا "إن وقت التحرك هو الآن لأننا إذا لم نتحرك بسرعة لوضع هذه الخطة في حيز التنفيذ فإن أزمتنا الاقتصادية قد تتحول إلى كارثة وطنية... إن ملايين الأميركيين سيخسرون وظائفهم ومنازلهم ورعايتهم الصحية".

 

وشدد على أن الهدف الرئيس من خطته هو إعادة الأميركيين إلى أعمالهم وإجراء تغيير اقتصادي  وإنعاش الحلم الأميركي من جديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة