كاميرون يهدد بالفيتو ضد الميزانية الأوروبية   
الاثنين 22/11/1433 هـ - الموافق 8/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)
كاميرون: ينبغي للاتحاد الأوروبي أن يعيش في حدود إمكانياته (الأوروبية-أرشيف)

هدد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون باستخدام حق النقض (الفيتو) الذي تتمتع به بلاده لإجهاض محادثات الاتحاد الأوروبي بشأن الميزانية إذا تطلب الأمر.

وشدد كاميرون على أنه ينبغي للاتحاد المؤلف من 27 دولة أوروبية أن يعيش في حدود إمكانياته.

وأشار إلى أنه ينبغي للاتحاد تقسيم الميزانية إلى جزءين أحدهما لمنطقة اليورو التي تمر بأزمة ديون سيادية خانقة والآخر للدول خارج منظومة العملة الموحدة ومن بينها بريطانيا.

وكان كاميرون قد استخدم حق الفيتو العام الماضي لإبقاء بريطانيا خارج اتفاق نقدي واقتصادي أوروبي استهدف حل أزمة ديون منطقة اليورو، وهو ما أسعد الجناح المناوئ للاتحاد الأوروبي في حزب المحافظين البريطاني.

ويأتي تهديد كاميرون في وقت تناقش فيه دول منطقة اليورو وضع ميزانية منفصلة للمنطقة بهدف تحسين الوحدة بينها. وتدعم ألمانيا وفرنسا فكرة الميزانية المركزية الموحدة لمنطقة اليورو.

وتبلغ ميزانية الاتحاد الأوروبي حاليا نحو 130 مليار يورو أي أكثر بقليل من 1% من اقتصاد الاتحاد.

وفي الشأن الداخلي، قال كاميرون إن على بلاده النظر في مزيد من خفض الإنفاق لتقليص عجز الميزانية.

وأضاف كاميرون أن على حكومته أن تخطط لتوفير نحو 16 مليار جنيه إسترليني (25.67 مليار دولار) عبر خفض الإنفاق في ميزانية عام 2015.

وكان وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن قد نبه أمس الشعب إلى ضرورة الاستعداد لمزيد من التقشف، مؤكدا المهمة الصعبة التي تواجه الحكومة لعلاج الاقتصاد.

وقال أوزبورن في تصريحات صحفية إن الاقتصاد بدأ يبرأ ولكن طريقه طويل وصعب. وأضاف "إن الدول الغربية تواجه خيارا بسيطا وهو هل هي ستغرق أم ستعوم؟ توجد دول كثيرة جيران لنا تتجنب الخيارات الصعبة وستصبح هذه الدول أكثر فقرا خلال ما بين عشرين وثلاثين عاما".

تجدر الإشارة إلى أن اقتصاد بريطانيا قد انزلق أواخر العام الماضي إلى ثاني ركود منذ الأزمة المالية العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة