خسائر لصندوق ليبيا السيادي بـ1.75 مليار   
الأربعاء 1433/8/1 هـ - الموافق 20/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)
الصندوق السيادي الليبي يسعى لرفع الحجز عن استثماراته في إيطاليا وبعضها في بنك يوني كريديت (الأوروبية)
كشف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمار محسن دريجة أن المؤسسة خسرت 1.75 مليار دولار في استثمارات مالية في منتجات أدارها كل من مصرفيْ غولدمان ساكس الأميركي وسوسيته جنرال الفرنسي.

وأوضح دريجة -في تصريحات صحفية بميلانو الإيطالية- أن المؤسسة -وهي صندوق الثروة السيادي الليبي- ستراجع تلك الاستثمارات وطريقة إدارتها، وستتحدث مع مؤسسات استثمارية للنظر في إمكانية الحصول على تعويض (عن الخسائر المسجلة).

وذكر المتحدث نفسه أن إجمالي قيمة الأصول التي يديرها الصندوق تقلص بأقل مما كان يخشاه مسؤولو الصندوق، وتتراوح قيمتها الآن بين خمسين مليار دولار وستين مليارا.

وسبق للسلطات الإيطالية أن حجزت أرصدة للمؤسسة الليبية للاستثمار في شركات إيطالية، منها مصرف يوني كريديت وشركة فيات لتصنيع السيارات، وكان مبرر الحجز هو اشتباه ممثلي الادعاء الإيطالي في أن تلك الاستثمارات تخص أفراد عائلة معمر القذافي.

ويسعى رئيس مجلس إدارة الصندوق إلى إلغاء هذا الحجز، مشيرا إلى أن مؤسسته لن تغير حصتها في يوني كريديت البالغة 1.8%، بل يحتمل أن تشتري المزيد من الأسهم في المصرف إذا كانت العملية تحقق مصلحة للصندوق، واعتبر دريجة أنه من غير المنطقي بيع محفظة استثمارات الصندوق في إيطاليا خلال الظروف الحالية التي تمر بها الأسواق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة