إيرباص تطلب تعويضا من رولز رويس   
الجمعة 1431/12/13 هـ - الموافق 19/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
إيرباص اشتكت من عطب في محرك طائرتها أي380 الذي صممته رولز رويس
(رويترز-أرشيف)
 
قالت شركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات إنها ستسعى للحصول على تعويض من شركة رولز رويس لصناعة محركات الطيران جراء عطب في أحد محركات طائرتها أي380, في حين اتهمت الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي بتقديم دعم مالي كبير لإيرباص. 
 
وقال متحدث باسم الشركة الأوروبية اليوم إن "إيرباص تتكبد تكاليف إضافية بسبب مشكلة المحرك, وسنسعى للحصول على تعويضات مالية من رولز رويس".
 
ولم يكشف المتحدث عن أي أرقام تتعلق بالتعويضات, بينما قال متحدث باسم رولز رويس في لندن إن الشركة "ليس لديها تعليق" على بيان شركة إيرباص.
 
ورفضت شركة رولز رويس البريطانية اليوم التعليق على تقارير تفيد بعزمها استبدال قرابة 40 من محركاتها "ترنت 900"، عقب حريق زيت شب في طائرة من طراز إيرباص أي380 تابعة لشركة الطيران الأسترالية "كانتاس".

وقال الرئيس التنفيذي لكانتاس آلان جويس في سيدني اليوم الخميس إن 14 محركا في أسطول الشركة من طائرات أي380، ستحتاج إلى التغيير.
 
وأعلنت شركة الخطوط الجوية السنغافورية عزمها استبدال محركات الشركة البريطانية المركبة في أسطولها المكون من 11 طائرة إيرباص أي380 العملاقة، إذا أوصتها الشركات المصنعة بذلك.
 
كما أكدت شركة لوفتهانزا الألمانية عزمها استبدال محرك بإحدى طائراتها أي380، وذلك في أعقاب العطل الكبير الذي لحق بمحرك طائرة كانتاس الأسترالية.
 
"
الولايات المتحدة اتهمت للمرة الأولى في شكوى لدى منظمة التجارة عام 2004، الاتحاد الأوروبي بتوفير دعم غير عادل تصل قيمته إلى 200 مليار دولار لشركة إيرباص
"
شكوى أميركية
وعلى صعيد متصل اتهمت الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي بأنه قدم ما لا يقل عن 18 مليار دولار في دعم غير قانوني لشركة إيرباص، وذلك في جلسة الاستئناف لمنظمة التجارة العالمية بشأن هذه القضية.
 
وقال بيان "نحن هنا اليوم لأن الفريق في هذا النزاع وجد أن الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء -فرنسا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة- قدمت إعانات ضخمة لتطوير وإنتاج طائرة إيرباص".
 
وأضاف البيان أن هذه المدفوعات "بلغت معا ما لا يقل عن 18 مليار دولار".
 
وكان الولايات المتحدة قد اتهمت للمرة الأولى في شكوى لدى منظمة التجارة العالمية عام 2004، الاتحاد الأوروبي بتوفير دعم غير عادل تصل قيمته إلى 200 مليار دولار لشركة إيرباص.
 
كما قدمت أوروبا شكوى مضادة لمنظمة التجارة، معتبرة أن شركة بوينغ الأميركية المنافسة لإيرباص استفادت أيضا من المليارات من الدولارات في هيئة إعانات غير مشروعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة