متمردو السودان ينوون طرح عملة خاصة بالجنوب   
الأحد 1423/3/14 هـ - الموافق 26/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول رفيع بما يسمى الجيش الشعبي لتحرير السودان إن الحركة تعتزم طرح أول عملة خاصة بها في المناطق الخاضعة لسيطرتها في جنوب السودان، لكنه أضاف أن الخطوة ليست مقدمة لإعلان الانفصال عن البلاد الغارقة في حرب أهلية منذ سنوات طويلة.

وقال لوال دينق رئيس اللجنة المصرفية والمالية في الحركة التي تخوض حرب تمرد ضد الحكومة السودانية إن "الجيش الشعبي لتحرير السودان ينوي إطلاق جنيه سوداني جديد". وقد أدلى دينق بهذه التصريحات أثناء وجوده بالعاصمة الكينية نيروبي.

وأضاف أنه سيتم إنشاء مصرف تجاري جديد للإشراف على إطلاق العملة التي ستطرح أواخر هذا العام أو العام المقبل، موضحا أن المصرف المقترح سيبدأ العمل بحلول أغسطس/آب المقبل.

ويرى محللون سياسيون أن إطلاق عملة مستقلة في جنوب السودان قد يعقد الجهود الرامية إلى إيجاد تسوية للحرب الأهلية في السودان التي تدور رحاها منذ ما يقرب من 20 عاما. لكن دينق يعارض هذا ويرى أن العملة المقترحة لن تقف في طريق السلام ولا يمكن اعتبارها خطوة نحو الانفصال الذي تعارضه الحكومة السودانية.

وأضاف أن الهدف من العملة التي ستتم طباعتها بالإنجليزية والعربية هو تسهيل المعاملات التجارية في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين في الجنوب حيث يستخدم المواطنون عدة عملات من بينها الدولار الأميركي والجنيه السوداني والجنيه الكيني والشلن الأوغندي.

وأوضح دينق أن قيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان واقعة تحت ضغوط شعبية متزايدة مطالبة بطرح عملة مستقلة، نظرا لما يصفه بأن الجنيهات السودانية التي يحتفظ بها معظم السودانيين في منازلهم بسبب قلة المصارف غدت بالية ومهترئة.

وقد استبعد تقرير حديث أعده المبعوث الأميركي الخاص للسلام في السودان جون دانفورث فكرة انفصال الجنوب، وقال إنه يتعين أن تكون للمتمردين حكومة تحترم دينهم وثقافتهم. لكنه طالب في التقرير الذي رفعه إلى الرئيس الأميركي جورج بوش بأن تتقاسم الحكومة عائدات البلاد من النفط مع المتمردين بزعامة جون قرنق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة