الخارجية الفلسطينية: الأموال القادمة عبر رفح أودعت المالية   
الثلاثاء 1427/9/18 هـ - الموافق 10/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
الخارجية ذكرت أن وزيرها محمود الزهار ساهم في استئناف دول للدعم المالي (الفرنسية-أرشيف)
أكدت وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية أن لديها وثائق تثبت أن كافة الأموال التي أدخلها مسؤولون ووزراء عبر معبر رفح الحدودي جنوب قطاع غزة ذهبت للخزانة العامة ولوزارة المالية.
 
وذكرت الوزارة في بيان أن لديها وثائق تثبت أيضا أن الموظفين وغيرهم تسلموا رواتبهم من هذه النقود "التي تجشم عناء حملها الوزراء وأصحاب المراكز العليا ليوفروا اللقمة لأطفال فلسطين".
 
 ودعت الوزارة في البيان حركة فتح والناطقين باسمها "إلى وقف حملة التضليل والكذب ومحاولة إرباك الساحة الفلسطينية في هذا الصدد".
 
وأكدت الوزارة أن من أبرز نتائج جولات وزيرها محمود الزهار في الدول العربية والآسيوية كانت إعادة إحياء العلاقات الفلسطينية مع بعض الدول التي شابتها توترات في مراحل سابقة وهو ما أثمر عن استئناف الدعم المالي للشعب الفلسطيني، إضافة إلى أن الجولتين أثمرتا عن فتح موارد مالية جديدة للسلطة الفلسطينية.

وكانت حركة فتح قد أصدرت بيانا أمس الأحد ينفي أن تكون الأموال التي أدخلت عبر معبر رفح قد أودعت في وزارة المالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة