البطالة تزيد عدد المشردين بأميركا   
الأربعاء 1430/6/24 هـ - الموافق 17/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)

توقعات بارتفاع عدد المشردين إلى مليون شخص (الفرنسية-أرشيف)

يتزايد عدد المشردين بالولايات المتحدة وتقول منظمات إنسانية إنه يصعب حصر العدد بسبب قصر المدة التي يقضيها هؤلاء بلا مأوى.

 

ويقدر الاتحاد القومي الأميركي للقضاء على التشرد أن عدد المشردين في أي ليلة وفي أي شهر يصل إلى نحو 675 ألفا، بينما يقضي 2.5 إلى 3.5 ملايين أميركي ليلة واحدة على الأقل بلا مأوى في العام.

 

وتوقع الاتحاد أن يرتفع عدد المشردين إلى مليون شخص بسبب الركود الاقتصادي الحالي.

 

وأفاد تقرير لرويترز أن معسكرات الخيام أو ما تسمى بمدن الخيام انتشرت في مختلف أنحاء الولايات المتحدة، ويعتقد القائمون على مؤسسات إنسانية أن هذه الخيام ستمثل الطليعة لموجات أخرى من المشردين في الأشهر القادمة في وقت يرتفع معدل البطالة الذي يصل حاليا إلى نحو 10%.

 

ويقول رون بوك رئيس أحد الصناديق القائمة على مساعدة المشردين في ولاية ميامي إنه لا يرى نهاية قريبة للمشكلة.

 

ويصل عدد المشردين في فلوريدا إلى 50 ألفا، بحسب تقديرات الاتحاد، وذلك بسبب الركود الذي أصاب سوق العقارات في الولاية وأدى إلى فقدان آلاف العمال وظائفهم في قطاع الإنشاءات.

 

وفي بعض الأماكن بالولايات المتحدة يلقى إنشاء خيام المشردين معارضة. ففي مدينة سياتل بولاية واشنطن ألقت السلطات القبض على بعض المشردين واضطرت آخرين للانتقال من معسكر من الخيام لكنهم عادوا ثانية. وفي سكرامنتو بكاليفورنيا فككت السلطات معسكرا من الخيام لأكثر من مائة شخص واضطرتهم للانتقال إلى أماكن إيواء دائمة.

 

لكن في سان بطرسبورغ في كاليفورنيا قدّم عمدة المدينة ريك بيكر مبلغ 250 ألف دولار لمدينة الخيام كما ساعد عمال البلدية في تسوية الأرض لإقامتها.

 

قواعد الإقامة

وتتراوح أعمار سكان مدن الخيام بين 18 و70 عاما ولا يسمح بإقامة العائلات. كما لا يسمح بتناول المشروبات الكحولية أو المخدرات. ويسمح للسكان بالمغادرة والعودة خلال النهار ويمنع ذلك بعد الساعة 10:30 ليلا خلال الأسبوع وبعد منتصف الليل يومي الجمعة والسبت.

 

وتساعد فرق المدينة والمشرفون الاجتماعيون والشرطة المشردين على الاتجاه إلى مدن الخيام. وبعد الإقامة فيها يهتم مشرفون بمساعدتهم على إيجاد عمل.

 

ويصل معدل مدة البقاء في هذه المدن إلى نحو 77 يوما لكن البعض يبقى لمدة أطول.

 

ويقول مشرفون على هذه المدن إن تكلفة معسكر من خيام الإيواء هذه يصل إلى نحو 2.6 مليون دولار سنويا يكون نصفها على شكل هبات ومساعدات من الأغذية وغيرها.

 

وفي مارس/آذار الماضي قال الرئيس باراك أوباما في مؤتمر صحفي إنه "ليس من المقبول ألا يستطيع الأطفال والعائلات العيش تحت سقف فوق رؤوسهم في بلد غني مثل بلدنا"، وأشار إلى برنامج تنوي إدارته تنفيذه لمعالجة المشكلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة