افتتاح محطة تركية تزود العراق بالكهرباء   
الأربعاء 1424/7/28 هـ - الموافق 24/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من آثار الدمار الذي خلفته الحرب على اقتصاد العراق (أرشيف)
افتتحت تركيا الثلاثاء محطة كهربائية خاصة من أجل تزويد العراق بالطاقة الكهربائية التي هو في أمس الحاجة إليها. وتعهدت أنقرة أثناء تدشين المحطة بزيادة مساعدتها لبغداد، وقالت إنها تخطط لإرسال المزيد من الكهرباء والماء والنفط لتلبية حاجات الجار العراقي.

وأوضح وزير الطاقة التركي حلمي غولر في حفل افتتاح المحطة القريبة من مدينة سيلوبي الحدودية جنوب شرق تركيا أن الكهرباء التي ترسل إلى الشعب العراقي "هي يد ممدودة"، وأن بلاده تخطط أيضا لإرسال الكهرباء والماء والنفط التي يحتاج إليها العراق.

وبدأت المحطة التي تملكها شركة "كارادينيز هولدينغز" بالعمل الأسبوع الماضي بموجب اتفاق وقع في وقت سابق من الشهر الجاري بالعراق.

ويتضمن الاتفاق الذي يدوم سنتين تزويد كارادينيز هولدينغز العراق بالكهرباء بواسطة خط ضغط عال تركي يصل إلى مدينة زاخو العراقية.

وقامت المحطة بإرسال 70 ميغاواتا من الطاقة ينتجها مولد وضع في سيلوبي, على أن تزيد الكمية إلى أن تصل إلى 200 ميغاوات.

ويعاني العراق من نقص شديد في الطاقة تزايد منذ سقوط نظام الرئيس المخلوع صدام حسين وتقنين التيار الكهربائي الذي يفرضه الاحتلال الأنغلوأميركي.

وتبلغ كمية إنتاج الطاقة حاليا في العراق 3200 ميغاوات, في حين كانت تصل إلى نحو 4000 ميغاوات قبل اندلاع الحرب في مارس/ آذار الماضي.

ويحتاج قطاع الطاقة في العراق إلى استثمارات بقيمة خمسة مليارات دولار على مدى خمس سنوات لتأمين حاجة البلاد من الطاقة.

وعمل انتعاش التجارة عبر الحدود على إعطاء زخم للاقتصاد المحلي في جنوب شرق تركيا بعد أن عانى كثيرا من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق إثر اجتياح قواته للكويت في أغسطس/ آب 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة