إنتاج النفط الليبي يتعافى تدريجيا   
الثلاثاء 1432/11/29 هـ - الموافق 25/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)

عودة إنتاج النفط بليبيا لمستويات ما قبل الحرب قد تستغرق عدة أشهر (الأوروبية)

أعلنت ليبيا اليوم عن ارتفاع إنتاجها من النفط الخام ليصل إلى مستوى نصف مليون برميل يوميا، وذلك مع استئناف الإنتاج في حقل الشرارة التابع لشركة ريبسول الإسبانية.

وأوضح المسؤول عن شؤون النفط والاقتصاد في المجلس الوطني الانتقالي الليبي علي الترهوني خلال مؤتمر صحفي في بنغازي عن سعي بلاده للعودة إلى مستوى الإنتاج قبل اندلاع الثورة الشعبية، عند مستوى 1.6 مليون برميل يوميا في أقرب وقت.

وأضاف بأن مهندسين يعملون في حقلٍ للنفط تابع لشركة ريبسول الإسبانية للطاقة في جنوب غرب ليبيا تمكنوا من ضخ النفط الخام إلى المصافي في شمال البلاد للمرة الأولى منذ انتهاء الصراع.

وكانت ريبسول أعلنت اليوم من جهتها أن حجم الإنتاج من الحقل يبلغ حاليا نحو 30 ألف برميل يوميا، وهو ما يعادل 10% من حجم إنتاج الحقل قبل اندلاع الأحداث بليبيا، وهو قرابة 350 ألف برميل يوميا.

وأرسلت الشركة الأسبوع الماضي فريقا من المهندسين لمعاينة الأضرار التي أصابت مقر الشركة في ظل الأحداث التي شهدتها ليبيا في الشهور السابقة وتوفير الأجهزة الإلكترونية.

وتوصل فريق ريبسول إلى أن عودة الإنتاج إلى مستويات ما قبل الحرب قد تستغرق عدة أشهر.

وصرح رئيس مجلس إدارة المشروع عبد المجيد الشح أن الشركة تزيد الإنتاج تدريجيا، مشيرا إلى أن معظم قطع الغيار في الموقع سرقت لكن البنية التحتية للحقل ما زالت سليمة.

الترهوني أكد سعي بلاده للعودة لمستوى الإنتاج قبل اندلاع الثورة (الفرنسية)

وعمليات ضخ النفط الخام الليبي تجري بجهود العاملين الليبيين وحدهم تقريبا بعد خروج معظم الأجانب من ليبيا، حيث يبدي الليبيون استعدادا لتحمل المخاطر.

تجدر الإشارة إلى أن ريبسول تمتلك عقود تنقيب في عدة مناطق في ليبيا قبل الحرب، لكنها حتى الآن لم تستأنف الإنتاج إلا في حقل الشرارة وهو أحد أكبر الحقول الليبية، وتمتلك شركة (أو أم في) النمساوية حصة في المشروع أيضا.

تسارع التعافي
وقبل أيام رجح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية نوري بالروين تسارع تعافي قطاع النفط في البلاد بعد الإعلان عن مقتل العقيد معمر القذافي. واعتبر أن اختفاء القذافي من الساحة من شأنه أن يحسن حركة النقل للحقول، وسيتيح للسلطات التركيز على إعادة بناء القطاع النفطي.

وتشير تقديرات المحللين الدوليين إلى أن استقرار الأوضاع في ليبيا بعد مقتل القذافي من شأنه أن يمكن البلاد من زيادة إنتاجها إلى مستوى 600 ألف برميل يوميا مع نهاية العام الجاري، والعودة إلى مستوى الإنتاج السابق قبل اندلاع الثورة، وهو 1.6 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة