وزير طاقة روسيا بالجزائر وعين أوروبية على الزيارة   
السبت 1428/1/2 هـ - الموافق 20/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)
وزير الطاقة الروسي (الأوروبية)
يزور الطاقة الروسي فيكتور كريستينكو الجزائر في خطوة من شأنها أن تؤجج مخاوف الاتحاد الأوروبي من مسعى روسي لتشكيل تكتل للبلدان المنتجة للغاز للتحكم بالأسعار.
 
ووصل كريستينكو الجزائر على رأس وفد كبير يضم مسؤولي غاز بروم وشركة روسنيفت لإنتاج البترول ولوك ويل لإنتاج الغاز, وسيزور حقل حاسي الرمل الضخم بصحراء الجزائر ومنشأة لتمييع الغاز بالغرب الجزائري.
 
واكتفى بيان لوزارة الطاقة الروسية بالقول إن الزيارة ستناقش تطوير الشراكة بقطاع الطاقة بين البلدين, في حين أشارت وكالة الأنباء الجزائرية إلى توقيع مذكرة تعاون مشترك.
 
تحالف روسي جزائري؟
غير أن دولا بالاتحاد الأوروبي تخشى من تحالف بين أكبر البلدين اللذين يغطيان 35% من حاجات الاتحاد من الغاز, وتصل النسبة في إيطاليا إلى 72%.
 
وحذرت مصادر بحلف شمال الأطلسي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أعضاء الحلف من أن موسكو ربما تريد تأسيس كارتل للدول المنتجة للغاز, يمتد من الجزائر إلى دول آسيا الوسطى, يشكل سلاحًا سياسيا في تعاملها مع أوروبا خاصة بعد أزمة التسعير التي خاضتها مع دول الجوار العام الماضي.
 
غير أن المسؤولين الروس نفوا ذلك أكثر من مرة قائلين إنه خيار غير عملي, فيما قالت غاز بروم إن طبيعة عقودها طويلة المدى تجعل ذلك غير ممكن, وهو ما يرجحه أيضا خبراء الطاقة الذين يرون أن المخاوف الأوروبية مبالغ فيها.
 
ويذكر مدير قسم بحوث الغاز بمعهد أوكسفورد لدراسات الطاقة جوناثان ستيرن أن هذا الكلام ليس له ما يسنده, بل ويذهب إلى القول إن الاعتراضات الأوروبية بدأت تؤتي أكلها في روسيا حيث أبدى سياسيون مخاوف من أن ينتهي الأمر بزبائن غاز بروم إلى تشكيل كارتل للمطالبة بأسعار أرخص. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة