32 كغم الحد المسموح لكل حقيبة بمطار الدوحة   
الأربعاء 1426/4/3 هـ - الموافق 11/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
يبدأ مطار الدوحة الدولي مطلع الشهر المقبل تحديد وزن 32 كغم كحد أعلى للأمتعة المسموح نقلها مع المسافرين على متن جميع شركات الطيران التي تسير رحلاتها من وإلى مطار الدوحة الدولي.
 
والهدف من هذا المعيار الجديد الذي سيفرض على كل حقائب المسافرين هو التقليل من نسبة الإصابات التي يتعرض لها العاملون في تفريغ وتحميل بضائع الطائرات، بالإضافة إلى الأضرار التي تلحق بمرافق المطار.
 
وسيطبق مطار الدوحة الدولي المعيار الجديد تطبيقا للتعليمات الدولية المتبعة في العديد من المطارات العالمية ومنها المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا وروسيا وعدد من الوجهات في الولايات المتحدة. وستلتزم الخطوط الجوية القطرية وكل شركات الطيران التي تسيّر رحلاتها من وإلى مطار الدوحة الدولي بهذا الإجراء الجديد.
 
وفسّر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر الحاجة لفرض هذه التعليمات الجديدة قائلاً إنه قد تبين من إحصائيات اللجنة البريطانية للصحة والسلامة أن القيام بتفريغ وتحميل البضائع من وإلى الطائرات بشكل يدوي يؤدي إلى 40% من جميع إصابات عاملي المطار. وتحديد الوزن بحسب معايير عالمية سيؤدي بدوره إلى الحدّ من هذه الإصابات وتأمين سلامة العاملين على حمل الحقائب والبضائع.
 
وأشار الباكر إلى أن العديد من شركات الطيران الأعضاء في أياتا (منظمة النقل الجوي الدولية) والمطارات حول العالم بدأت بتطبيق معيار الوزن الجديد مؤكدا التزام القطرية أيضا بالتعليمات الجديدة.
 
يشار إلى أن الإجراء الجديد يتعلق بالبضائع والحقائب كأحجام مستقلة ولا تشمل الوزن الكلّي المسموح به والمشار إليه في تذاكر القطرية الأمر الذي يبقى على ما هو عليه حالياً. إلا أنه يجب أن لا يتعدّى حجم وزن الحقائب أو البضائع التي يتم إدخالها 160 إنجاً (طول+عرض+ارتفاع). وسيتوجب على من يخالف التعليمات الجديدة إعادة الأمتعة أو نقلها إلى وجهته المقصودة عن طريق الشحن.
 
وتقوم الخطوط القطرية بتشغيل رحلاتها من مركز عملياتها في الدوحة على متن أسطول حديث يتكوّن من 40 طائرة إيرباص إلى أكثر من 60 محطة حول العالم في كل من الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وشبه القارة الهندية والشرق الأقصى. وكانت القطرية أول شركة طيران تجتاز تدقيق السلامة التشغيلية الذي تجريه أياتا بنسبة تفوّق بلغت 100% في يوليو/تموز من عام 2003.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة