صندوق النقد يتوقع تراجع نمو الاقتصاد المصري   
الثلاثاء 1422/8/19 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب صندوق النقد الدولي عن اعتقاده بأن النمو الاقتصادي في مصر سيتضرر من آثار هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة، وقال إن اتباع سياسات سليمة ومواصلة الإصلاحات سيساعدان في استعادة خطوات النمو.

وفي تقييمه السنوي للاقتصاد المصري لم يقدم صندوق النقد تفاصيل محددة بشأن حجم التباطؤ الاقتصادي، واكتفى بالقول إن "توقعات النمو تدهورت بعض الشيء" بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وحث الصندوق السلطات المصرية على إبداء المرونة في سياستها المالية خاصة في ضوء تباطؤ الاقتصاد، وحذر من محاولة استخدام السياسة المالية لحفز النمو قائلا إن مثل هذه الخطوة قد يكون لها آثار سلبية.

وقال صندوق النقد إنه ينبغي على مصر أن تحافظ على سياسة مرنة لأسعار الصرف، مشيرا إلى أن مثل هذه السياسة ستكون في مصلحتها وستساعد في حماية الاقتصاد من الهزات الخارجية. وأضاف أنه يجب على السلطات المصرية أن تكون مستعدة لتعديل نطاق العملة عند الحاجة استجابة لأحوال السوق.

ورحب صندوق النقد بتباطؤ نمو القروض المقدمة إلى القطاع الخاص وأيد خططا لأن تسترشد السياسة النقدية بمجموعة من المؤشرات. ودعا صندوق النقد الدولي مصر أيضا إلى الاتجاه لخفض التعريفات الجمركية وجعلها أكثر تجانسا. وقال إن هناك حاجة إلى إصلاح سوق العمالة بما يدعم فرص نمو الوظائف. وحث الصندوق أيضا على خصخصة البنوك المملوكة للحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة