إيران تستبعد زيادة إنتاج النفط وتنتقد روسيا   
السبت 1423/3/7 هـ - الموافق 18/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيجن زنغانه
قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغانه إنه لا يرى ثمة ما يدعو لأن تقرر منظمة أوبك زيادة إنتاجها من النفط أثناء اجتماعها في فيينا في يونيو/حزيران المقبل. وعبر الوزير من جانب آخر عن غضب بلاده من رفع روسيا القيود عن إنتاجها النفطي. وقال الوزير "في المناخ والوضع الحاليين لا أرى أي سبب لزيادة الإنتاج في يونيو".

ويتفق الوزير الإيراني بهذه التصريحات مع عدد من وزراء نفط دول أوبك الذين أشاروا إلى أن المنظمة لا تعتزم اتخاذ قرار في اجتماعها المقبل بزيادة حصص الإنتاج في ظل التوازن التي تتمتع به السوق من حيث الإمدادات والأسعار.

من جانبها قالت نشرة ميس المختصة في شؤون النفط إن المؤشرات الصادرة عن المنظمة تصب في اتجاه استبعاد رفع الإنتاج ما لم يحدث تغير في عوامل السوق. وأضافت النشرة أن المنظمة بهذا تكون قد ربطت تغيير سقوف الإنتاج بعوامل السوق لا الأسعار.

طهران تنتقد روسيا
ورد زنغانه بغضب على تقارير ذكرت أن روسيا ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم ستتخلى عن اتفاق مع أوبك بشأن خفض الصادرات وستعود إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة لأن أسعار النفط الآخذة في الارتفاع لم تعد بحاجة لدعم من روسيا. وقال زنغانه للصحفيين "روسيا لم تتعاون قط مع أوبك بل كان مجرد كلام والسوق لا تؤمن أبدا بالتعاون الروسي مع أوبك".

وقال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف للصحفيين في موسكو أمس الجمعة إن بلاده تعتزم إعادة صادراتها إلى المستويات التي كانت عليها قبل خفض الإنتاج مع انتهاء الترتيب المتفق عليه مع أوبك في نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وقال محللون وتجار إن القرار الروسي شكلي بحت لأن روسيا بعد أن قيدت الإنتاج في أول شهرين من العام الحالي تجاهلت اتفاقها مع أوبك في مارس/آذار الماضي وشحنت كميات قياسية من النفط.

وانخفض سعر مبيعات يوليو/تموز من مزيج برنت إلى أقل من 26 دولارا للبرميل أمس الجمعة قبل أن يعاود الارتفاع ليصل إلى 26.51 دولارا في مبيعاته بالولايات المتحدة قرب نهاية اليوم. وارتفع سعر الخام تسليم يونيو/حزيران في بورصة نايمكس 23 سنتا ليصل إلى 28.18 دولارا.

ونفى زنغانه كذلك تقارير قالت إن وزارة النفط الإيرانية قدمت للرئيس الإيراني محمد خاتمي قائمة بأسماء مرشحين لشغل منصب الأمين العام لأوبك. وقال "إنها شائعات سمعتها ولكن لا أعرف مصدرها". وسئل عما إذا كانت إيران سترشح أي شخص لهذا المنصب فقال "مازلنا نراجع ذلك.. أنا لا أرفضه إنه أمر محتمل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة