موريتانيا تتوقع تضاعفا بالنمو أربع مرات   
الجمعة 17/7/1427 هـ - الموافق 11/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)
 ولد عابد قال إنه لن يكون هناك أي عجز في الموازنة مع نهاية العام (الجزيرة نت) 
أمين محمد- نواكشوط
قال وزير الاقتصاد الموريتاني محمد ولد عابد إن نسبة النمو الاقتصادي المرتقبة في بلاده خلال العام الحالي ستتضاعف أربع مرات مقارنة بما كانت عليه قبل انقلاب الثالث من أغسطس/آب 2005 الذي أطاح بنظام ولد الطايع.
 
وأوضح ولد عابد في تصريحات للجزيرة نت عددا من التطورات الاقتصادية التي شهدتها البلاد مؤخرا، خصوصا منها إلغاء المديونية، والإنتاج النفطي، واتفاقية الصيد الموقعة مع الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى مراجعة الميزانية التي قامت بها الحكومة الموريتانية خلال الأيام الماضية.
 
ونوه ولد عابد بأنه لن يكون هناك أي عجز في الموازنة العامة مع نهاية العام الجاري، بينما سيزداد احتياطي البنك المركزي من العملات الصعبة بما يسمح للمستوردين والاقتصاد الوطني بتلبية المزيد من احتياجاته من استيراد المعدات الضرورية للنهوض بالاقتصاد الوطني.
 
وأضاف أن نسبة التضخم تضاءلت مقارنة مع ما كانت عليه عند الانقلاب، حيث كانت تصل إلى 16%، متوقعا أن تنخفض هذه النسبة مع نهاية السنة الجارية إلى أقل من 5%.
ودافع ولد عابد عن اتفاقية الصيد الموقعة بين بلاده والاتحاد الأوروبي قائلا إن الصيغة التي تم عليها الاتفاق تضمن مصالح الشعب الموريتاني وتحقق النهوض بقطاع الصيد لكي يلعب دورا أكبر في الاقتصاد الوطني.
 
وكشف الوزير الموريتاني عن أن التراجع الذي شهده الإنتاج النفطي في بلاده راجع بالأساس إلى أسباب فنية تجري مراجعتها بهدف التغلب عليها، متوقعا أن ترتفع نسبة الإنتاج إلى الحجم الذي كان متوقعا في الموازنة العامة لهذه السنة وهو 64 ألف برميل يوميا.



_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة