سوريا تسعى لتطوير صناعة السياحة   
الأربعاء 1422/3/22 هـ - الموافق 13/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن وزير السياحة السوري قاسم مقداد اليوم أن عائدات القطاع السياحي بلغت العام الماضي نحو نصف مليار دولار. وأضاف أن الحكومة تسعى لرفع عدد السياح الأجانب الذين يزورون البلاد بنسبة 25% بحلول عام 2005.

ولم يكشف الوزير عما إذا كان لدى الحكومة خطة محددة المعالم لكنه قال "لدينا كل مقومات نجاح صناعة السياحة التي تلبي متطلبات جميع السياح.. لدينا البحر والشمس والصحاري ولدينا 33 حضارة خلفت وراءها عددا كبيرا من المواقع الأثرية".

وأضاف الوزير في مقابلة أن عدد السياح الذين زاروا البلاد في عام 2000 وصل إلى 3.1 مليون شخص بارتفاع عن العام الذي سبقه والذي بلغ فيه عدد السياح 2.9 مليون.

وقال إن الخطوات الحكومية لإصلاح الاقتصاد الذي تخضع فيه معظم المشاريع لسيطرة الدولة أعطت المستثمرين حوافز على المشاركة في تطوير كافة القطاعات بما فيها قطاع السياحة.

وأضاف الوزير أن تطوير البنى التحتية السياحية من شأنه أن يعزز كافة أشكال السياحة بما في ذلك السياحة الدينية للمساجد والكنائس إضافة إلى زيادة أعداد السياح الذين يرتادون الأسواق السورية القديمة والحمامات الشرقية وغيرها.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد خفف القيود المفروضة على التعاملات بالعملات الصعبة فأصبح سعر صرف الليرة مقابل الدولار في البنوك الحكومية منسجما مع سعر صرفه في السوق السوداء.

وقد شهد الاقتصاد السوري كذلك عددا آخر من الإصلاحات من قبيل السماح للبنوك الخاصة بالعمل في البلاد بعد عقود من سيطرة الحكومة على قطاع المصارف سيطرة تامة، كما سمح بتداول بطاقات الائتمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة