النفط يهبط رغم تحرك أوبك لخفض الإنتاج   
الاثنين 19/2/1424 هـ - الموافق 21/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينما تستعد منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) لعقد اجتماع استثنائي هذا الأسبوع بشأن سياسة الإنتاج، هبطت أسعار
النفط الأميركي اليوم الاثنين لكنها ظلت فوق 30 دولارا رغم توقعات كبيرة بخفض المنظمة الإمدادات في السوق. وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف 14 سنتا إلى 30.41 دولارا للبرميل.

وقفز الخام الأميركي 5% يوم الخميس الماضي إثر دعوة إيران لخفض حصص الإنتاج وتحذيرها من أن عدم تقليص الإمدادات سيؤدي إلى انهيار الأسعار. وقال رئيس منظمة أوبك عبد الله العطية السبت الماضي إن في السوق فائضا بنحو مليوني برميل وإنه يتعين على المنظمة اتخاذ قرار بشأن هذه الكمية.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك في فيينا الخميس المقبل لبحث أوضاع السوق وسياسة الإنتاج. ودعت أوبك لعقد الاجتماع الطارئ بعد أن هوت أسعار النفط نحو 30% في شهر واحد ما أثار مخاوف بأن الأسعار ستنزل دون 20 دولارا خلال الربع الثاني من العام حين يتراجع الطلب لأدنى مستوياته.

ويمثل احتمال استئناف العراق صادرات النفط التي توقفت قبل بداية الحرب في 20 مارس/ آذار عاملا مساعدا على هبوط الأسعار. وقد رفعت أوبك -التي تمد سوق النفط العالمية بنسبة 70% من حجم الصادرات- الإنتاج هذا العام لتعويض توقف الإمدادات من بعض الدول مما تسبب في تخمة الأسواق.

وبينما دعت إيران ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية لخفض حصص الإنتاح قال آخرون إن تشديد الالتزام بالحصص الرسمية كاف للتخلص من الفائض. وقال وزير النفط بيجن زنغانه إنه يتعين على الدول التي تجاوزت حصصها في أوبك بأن تكون أول من يخفض الإنتاج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة