تعالي الأصوات المحذرة من الآثار الاقتصادية لمهاجمة العراق   
الأربعاء 1423/9/8 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول أوروبي إن شن حرب أميركية على العراق سيقوض نمو اقتصاد أوروبا العام المقبل، في حين حذر مصرفي خليجي بارز من أن كارثة ستحل باقتصاديات دول الخليج خاصة إذا ما اضطرت إلى المساهمة في تمويل تلك الحرب. وقد سبق هذه التصريحات تحذيرات لخبراء بمجال الطاقة من أن أسعار النفط قد ترتفع إلى 80 دولارا للبرميل إذا ما حدث اختلال في إمدادات الخام جراء الحرب.

فقد حذر خبراء من أن مهاجمة العراق قد ترفع أسعار النفط في أسوأ السيناريوهات إلى 80 دولارا للبرميل. واستندت هذه التقديرات إلى إمكانية إلحاق دمار كبير بمنشآت النفط السعودية أو الكويتية أو العراقية.

وقال آدم سيمنسكي خبير أسواق النفط العالمية في بنك دويتشه أثناء اجتماع لعدد من الخبراء بمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن "كل ما نحتاجه هو سعر 40 دولارا لإيقاف الاقتصاد العالمي تماما، وإذا بلغ السعر 80 دولارا فسنكون في مأزق".

اقتصاديات الخليج
وقال مسؤول كبير ببنك البحرين الوطني إن الحرب المحتملة على العراق ستؤثر سلبيا في اقتصاديات دول الخليج العربية، ولكن آثارها ستكون مدمرة في حالة إجبار هذه الدول على المشاركة في تمويل الحرب كما فعلت إبان حرب الخليج الماضية.

وقال حسن جمعة وهو العضو المنتدب بالبنك وهو أكبر مصارف البحرين إن اندلاع الحرب بمنطقة الخليج سيدفع المستثمرين الأجانب إلى تأجيل أي خطط للاستثمار في المنطقة في وقت هي في أمس الحاجة فيه لتمويل مشاريع تنموية كبيرة ومتنوعة. وأضاف "كل دول المنطقة تعاني من البطالة وقاعدة اقتصادياتنا ضيقة جدا وتعتمد بشكل رئيسي على سلعة واحدة وهي النفط ونحن دائما تحت رحمة هذه السلعة وأسعارها".

الحرب خطر محدق بالنمو الأوروبي
وفي تحذيرات مماثلة قال مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد الأوروبي بيدرو سولبيس إن أي حرب مع العراق قد تضر بالنمو الأوروبي العام المقبل من خلال ارتفاع أسعار النفط، ولكن أضاف أنه من الصعب حساب تأثير أي صراع.

وقال سولبيس في مؤتمر صحفي إن "علاوة مخاطر الحرب" على أسعار النفط تمثل واحدا من المخاطر النزولية الرئيسية على الاقتصاد في عام 2003 التي دفعت المفوضية الأوروبية اليوم إلى تعديل تقديراتها لنمو منطقة اليورو نزولا إلى 1.8%.

وأضاف سولبيس أن حسابات المفوضية تعتمد على علاوة مخاطر الحرب بين خمسة وستة دولارات للبرميل ولكن هذه العلاوة قد تختلف وفقا للمدة التي ستستغرقها الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة