البنك الدولي يرفع توقعاته للنمو بالصين   
الأربعاء 1431/4/1 هـ - الموافق 17/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:39 (مكة المكرمة)، 10:39 (غرينتش)

ون جياباو أكد أن بلاده ستقاوم أي ضغوط خارجية لزيادة سعر صرف اليوان (الفرنسية-أرشيف)


رفع البنك الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي والتضخم في الصين وأوصى بسياسة نقدية أكثر تشددا والسماح بارتفاع سعر صرف اليوان الصيني
لاحتواء توقعات التضخم وفقاعات الأصول.
 
وفي أحدث تقرير بشأن ثالث أكبر اقتصاد في العالم عدل البنك توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي في الصين هذا العام إلى 9.5% من 8.7% في تقريره السابق في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وفيما يتعلق بعام 2011، توقع البنك الدولي أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي للصين نموا قدره 8.7% -وهو نفس المعدل الذي سجل في 2009- مع استجابة الاقتصاد لإجراءات تحفيز نقدية ومالية واسعة.
وقال البنك إن مخاطر ارتفاع الأسعار ضعيفة.
 
وتستهدف الصين إبقاء التضخم عند مستوى 3% هذا العام لكن البنك قال إن معدل من 4 إلى 5% لا يمثل مشكلة بالنسبة للاقتصادات الناشئة.
وطالب البنك بكين بزيادة معدل سعر الصرف لتخفيف الضغوط التضخمية وإعادة التوازن للاقتصاد.
 
وتواجه الصين ضغوطا من شركائها التجاريين خاصة الولايات المتحدة لرفع سعر صرف عملتها مقابل الدولار.
 
واقترح أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء مشروع قانون لفرض عقوبات على الصين في حال رفضت رفع سعر عملتها.
 
وجاءت الخطوة بعد أن أعلن رئيس الوزراء الصيني ون جياباو الأحد أن بلاده ستقاوم أي ضغوط خارجية لزيادة سعر صرف اليوان الذي ربطته بكين بالدولار منذ 2008، ويساوي الدولار حاليا 6.8 يوانات.
 
وأكد مسؤول في وزارة التجارة الصينية الأربعاء أن التركيز على اليوان لن يساعد في حل المشاكل في التجارة الثنائية بين الصين والولايات المتحدة.
 
ونقلت رويترز عن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته قوله "نعارض التركيز المبالغ فيه على سعر صرف اليوان".
 
وأضاف المسؤول الصيني أن موقف الحكومة الصينية من اليوان متماسك ولم يتغير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة