أميركا تجدد رفضها مرور خط أنابيب باكو بإيران   
الثلاثاء 1422/12/27 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جدد المبعوث الأميركي ستيفن مان لمنطقة بحر قزوين سعي بلاده لضمان عدم مرور خط أنابيب يزمع مده في المنطقة داخل الأراضي الإيرانية. وأدلى مان بتصريحاته هذه أثناء زيارته الحالية إلى كزاخستان لبحث التعاون في قطاع الطاقة.

وردا على سؤال بشأن احتمال مد خط أنابيب نفطي عبر الأراضي الإيرانية، قال مان "نرغب بشدة في عدم تشجيع الاستثمار في قطاع الطاقة الإيراني بصرف النظر عن مصدره".

وقال في مؤتمر صحفي في مدينة أستانا العاصمة الجديدة لكزاخستان "إنها سياسة شديدة الاتساق، وأنا أسعى لأنقل لكم هذا الأمر دون مبالغة". وتابع قائلا "إنه ليس سرا.. إنني أوضح هذا الأمر في كل مباحثاتي مع الحكومات في المنطقة".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال إن إيران جزء مما وصفه "بمحور الشر" مع كل من العراق وكوريا الشمالية، وهي الدول التي ترى الولايات المتحدة أنها تسعى إلى امتلاك أسلحة دمار شامل وتشكل تهديدا مباشرا للأمن الأميركي.

وسلط مان الضوء على الدعم الأميركي لخط أنابيب يزمع مده من مدينة باكو عاصمة أذربيجان إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط وتبلغ تكلفته ثلاثة مليارات دولار. وفي العام الماضي قال مان إن الخطط الخاصة بهذا الخط تمضي قدما.

وسيمتد خط أنابيب باكو جيهان غربا من بحر قزوين عبر أذربيجان وجورجيا وتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي بحيث لا يمر إلا عبر أراضي الدول التي تربطها علاقات صداقة بالولايات المتحدة، مما يحد من الاعتماد الحالي على النفط الخليجي والروسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة