إسبانيا ستطلب مساعدة لإنقاذ بنوكها   
الجمعة 19/7/1433 هـ - الموافق 8/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)
التكلفة التي ستتحملها الحكومة الإسبانية لإنقاذ بنوكها أكبر من تقديرات سابقة (الفرنسية)

أفادت تقارير بأن إسبانيا ستطلب مساعدة أوروبية لإنقاذ بنوكها مطلع الأسبوع المقبل.

وفي الوقت الذي نفى فيه أمادو ألتافاج -المتحدث باسم المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية- اعتزام مدريد التقدم بمثل هذا الطلب قائلا "ما من أنباء عن طلب إسباني، وفي حال التقدم بالطلب فإنه سيتم تطبيق الأدوات المناسبة وستكون جاهزة للاستخدام وفقا للخطوط العريضة المتفق عليها"، أكد أربعة مسؤولين كبار في الاتحاد الأوروبي أن وزراء مالية دول منطقة اليورو وعددها 17 دولة سيعقدون مؤتمرا عبر الهاتف غدا السبت لبحث الطلب الإسباني بالحصول على حزمة مساعدات بالرغم من عدم تحديد حجمها بعد. وأضافوا أن الوزراء سيصدرون بيانا بعد الاجتماع.

وتأتي الخطوة بعد أن خفضت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني الديون السيادية الإسبانية بثلاث نقاط من أي إلى بي بي بي مما يبرز مدى تأثر القطاع المصرفي الإسباني بأزمة اليونان وبأزمة ديون الرهن العقاري التي تعاني منها كإحدى تبعات الأزمة المالية العالمية.

وقالت الوكالة إنها قامت بالخطوة بسبب الكلفة التي ستتحملها الحكومة في إنقاذ بنوكها والتي ستصل إلى ستين مليار يورو (نحو 76 مليار دولار) على الأقل مما يمثل ضعف التقديرات السابقة.

وقال مسؤول ألماني كبير إن الحكومة الإسبانية "أدركت خطورة المشكلة". وأضاف أنه يجب التوصل لاتفاق قبل الانتخابات العامة اليونانية يوم 17 يونيو/حزيران التي يمكن أن تسبب فزعا في الأسواق وتؤدي لخروج أثينا من منطقة اليورو إذا ما فازت الأحزاب المعارضة لشروط حزمة الإنقاذ التي قدمها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي لليونان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة